أخبار
أخر الأخبار

أكثر من 5000 آلية ومقاتل خلال شهر آذار.. تركيا تستغل انشغال العالم بفيروس “كورونا” وتستمر بإدخال قواتها العسكرية إلى سورية

تستغل تركيا انشغال المجتمع الدولي بجائحة فيروس "كورونا" المستجد الذي يهاجم العالم، لتستمر بإدخال قواتها العسكرية إلى نقاط المراقبة التابعة لها والمناطق المسيطرة عليها داخل الأراضي السورية، بما يشبه الحشد لتلك القوات بشكل كثيف.

أكثر من 5000 آلية ومقاتل خلال شهر آذار.. تركيا تستغل انشغال العالم بفيروس “كورونا” وتستمر بإدخال قواتها العسكرية إلى سورية

وكشفت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “الأرتال العسكرية التركية تدخل الأراضي السورية بشكل يومي تقريباً، وتنتشر في نقاط المراقبة ومناطق مدينة إدلب وريفها التي ما زالت تحت سيطرتها وتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي التابع لها”.

وأشارت المصادر إلى أن عدد الآليات التركية التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار وحتى نهاية شهر آذار الماضي فقط “بلغ حوالي 2300 آلية، مع عدد مقاتلين يتخطى الـ 3500”.

وتشكل هذه الأرتال حشوداً عسكرية جديدة تتجمع في مناطق إدلب وريفها، في ظل انشغال المجتمع الدولي بوباء فيروس “كورونا”، بما يثير التخوفات حول تجهيز تركي لعملية عسكرية جديدة في سورية، رغم تشديد مجلس الأمن خلال اجتماعه الأخير بضرورة وقف كافة الأعمال القتالية وإدخال المساعدات الطبية إلى سورية للمساعدة على التصدي للفيروس المستجد، الذي أودى بحياة شخصين من أصل 10 مصابين به في سورية حتى الآن.

وما يثير تلك التخوفات هي التجارب السابقة خلال الحرب السورية التي أثبتت استغلال تركيا للأوضاع الإنسانية وعدم التزامها بمعظم القرارات والاتفاقات والتفاهمات التي تحصل خلال الحرب، فلا يستبعد أن تستغل تركيا الأوضاع الإنسانية الخاصة بفيروس “كورونا” وحالة التوقف للأعمال القتالية وانشغال كافة دول العالم بمكافحة الفيروس، لتشن عمل عسكري جديد على سورية، الأمر الذي يعيه جيداً بالمقابل الجيش السوري وروسيا التي حذرت من أي استفزاز من قبل المسلحين وأعطت تركيا مهلة من أجل ضبط المجموعات المسلحة التي تحاول إفشال الاتفاق الروسي التركي الأخير حول إدلب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق