أخبار
أخر الأخبار

أمريكا تضغط مجدداً لمنع الاستقرار.. قائد “قسد” يضع شروطاً و”خطوطاً حمراء” للحوار مع الدولة السورية

قال القائد العام لقوات سورية الديمقراطية "مظلوم عبدي" أن لدى "قسد" مطلبان أساسيان من الدولة السورية لبدء التفاوض نحو حل شامل.

أمريكا تضغط مجدداً لمنع الاستقرار.. قائد “قسد” يضع شروطاً و”خطوطاً حمراء” للحوار مع الدولة السورية

وأضاف “عبدي” في لقاء مع صحيفة فرنسية أن أول المطالب هو تكريس استقلالية “الإدارة الذاتية” لشمال وشرق سورية عبر نص دستوري، أما المطلب الآخر فيتعلق بضمان أن تكون “قسد” جزءاً من منظومة الدفاع السورية.

ورأى “عبدي” أنه طالما لم تتحقق هذه المطالب فلن يكون هناك اتفاق شامل من أجل الحل، حيث وصفها بأنها خطوط حمراء غير قابلة للتفاوض، مؤكداً أن “قسد” يجب أن تكون جزءاً من المنظومة الدفاعية السورية وأن تبقى حماية مناطق شمال وشرق سورية من مسؤوليتها، حيث سيتعيّن على مقاتلي “قسد” أداء خدمتهم العسكرية في مناطق سيطرتها ويصبح لـ “قسد” مقرٌّ رسمي في منطقة شمال شرق سورية. على حد قوله.

واعتبر مصدر مطّلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن رفع “عبدي” لسقف مطالب “قسد” بهذه الطريقة سينعكس بشكل سلبي على فرص الحوار بين الدولة السورية و”الإدارة الذاتية”، مشيراً إلى أن عمليات التفاوض والحوار لا تكون متضمنة خطوطاً حمراء أو مطالب مسبقة لا يمكن الحديث بشأنها، بينما وضع “عبدي” شروطاً تصعيدية يعرف أنها مرفوضة من الدولة السورية بصيغها المطروحة في تصريحه.

ونوّه المصدر إلى أن أثر الدور الأمريكي بدا واضحاً في حديث قائد “قسد”، إذ طالما عملت واشنطن على عرقلة الحوار بين الحكومة السورية والإدارة الذاتية ومارست الضغوط لمنعه، في الوقت الذي تسعى فيه الإدارة الأمريكية لإقامة تسوية بين الإدارة الذاتية وتركيا، وتضغط على “قسد” لتقديم المزيد من التنازلات للحكومة التركية التي حاربتها طوال السنوات الماضية واحتلت أجزاء من الأراضي السورية.

وتابع المصدر أن قسد قامت مؤخراً تحت الضغط الأمريكي بضخ النفط نحو مناطق ريفَي الحسكة الشمالي والرقة الشمالي التي تسيطر عليها القوات التركية في محاولة لاسترضاء أنقرة، كما بدأت تحضيرات لفتح معابر تجارية بين مناطق سيطرة “قسد” ومناطق السيطرة التركية لتسهيل عمليات بيع البضائع التركية شرق الفرات، وبيع المحاصيل الزراعية والنفط الخام للأتراك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق