أخبار
أخر الأخبار

مزيد من قتلى الفصائل المسلحة السورية في ليبيا.. وتركيا تستغل انشغال العالم بـ “كورونا” لإرسال دفعات جديدة من المسلحين

تستمر تركيا مع انشغال دول العالم بجائحة فيروس "كورونا"، بتأجيج الوضع في ليبيا عبر استمرار إرسال مسلحي الفصائل الموالين لها للقتال إلى جانب "حكومة الوفاق".

مزيد من قتلى الفصائل المسلحة السورية في ليبيا.. وتركيا تستغل انشغال العالم بـ “كورونا” لإرسال دفعات جديدة من المسلحين

وكشفت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “في الوقت الذي انخفضت خلاله وتيرة الأخبار العسكرية في سورية وليبيا، بسبب انشغال دول العالم بأخبار كورونا ومستجداته، فإن تركيا تستمر بإرسال المقاتلين السوريين إلى ليبيا”، مبينة أن “الدفعة الأخيرة للمسلحين السوريين الذين وصلوا إلى ليبيا بلغت /70/ عنصراً، تم زجهم في الصراع بعد معارك اندلعت مؤخراً بين الأطراف الليبية المتنازعة، أدت لمقتل عدد كبير من مسلحي الفصائل التابعة لتركيا”.

وأشارت المصادر إلى أن “التقارير تتحدث عن مقتل /15/ شخصاً في اشتباكات دارة خلال الأيام الماضية بمناطق مختلفة في ليبيا، كان أشدها المعارك التي دارت بحي صلاح الدين جنوب طرابلس، والرملة قرب مطار طرابلس ومشروع الهضبة”.

وأكدت المصادر على أن “القتلى من المسلحين يتبعون لفصائل لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه”، مشيرةً إلى أن “عدد القتلى في ليبيا من الميليشيات التابعة لتركيا تخطى بذلك الـ /2000/ مسلح“.

وبذات الوقت الذي تستمر تركيا في إرسال مسلحي الفصائل السورية إلى ليبيا، فإن عمليات التدريب في المعسكرات التركية ما زالت مستمرة بدورها، حيث رصدت مصادر “مركز سورية للتوثيق” عملية نقل “حوالي /1900/ مسلح من مناطق مختلفة في إدلب إلى المعسكرات الموجودة داخل الأراضي التركية قرب الحدود السورية التركية.

يذكر أن أعداد المقاتلين الذين نقلوا من سورية إلى ليبيا، منذ بدء استخدام الرئيس التركي رجب طيب لتلك الميليشيات كوسيلة للتدخل بالشأن الليبي، بلغ /5300/ مقاتل، عدا عن المقاتلين الذين يتم تجهيزهم بالمعسكرات التركية.

مزيد من قتلى الفصائل المسلحة السورية في ليبيا.. وتركيا تستغل انشغال العالم بـ “كورونا” لإرسال دفعات جديدة من المسلحين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق