أخبار
أخر الأخبار

القوات الأمريكية تجهّز فصيلاً عربياً ينافس “قسد” شرق الفرات

كشفت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق" عن فتح القوات الأمريكية باب التجنيد في فصيل مسلح جديد يتبع لها، أمام أهالي منطقة "الشدادي" بريف الحسكة الجنوبي.

القوات الأمريكية تجهّز فصيلاً عربياً ينافس “قسد” شرق الفرات

وأوضحت المصادر أن القوات الأمريكية تعتزم إنشاء فصيل عسكري من المتطوعين السوريين من أهالي ريف الحسكة، بهدف توظيفه في العمل تحت إمرة القوات الأمريكية بعيداً عن “قسد”، حيث عرض الأمريكيون رواتب مغرية للراغبين في الانضمام إلى الفصيل الجديد تصل إلى /350/ دولار أمريكي.

وبيّنت المصادر أن القوات الأمريكية ستقدم دورة تدريبية للمتطوعين في صفوف الفصيل الذي تعتزم إنشاءه، حيث تمتد هذه الدورة على مدار شهرين ونصف، يتم خلالها تدريب المجندين الجدد في قاعدة “الشدادي” الأمريكية غير الشرعية في ريف الحسكة الجنوبي.

وقال مصدر مطّلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن أعداد المنتسبين إلى صفوف الفصيل المدعوم أمريكياً، وصلت حتى الآن إلى نحو /800/ عنصر تم تسليحهم وتدريبهم بدعم أمريكي، إضافة إلى توزيعهم على /3/ مجموعات بمهام مختلفة.

ونوّه المصدر إلى أن القوات الأمريكية تنوي توزيع القوات الجديدة في منطقتين رئيسيتين، الأولى في محيط حقل “العمر” النفطي جنوبي دير الزور الخاضع للسيطرة الأمريكية، والثانية على امتداد خط نهر الفرات في الضفة المقابلة لمناطق سيطرة الجيش السوري.

من جهة أخرى أكّد المصدر أن القوات الأمريكية تعمل على خلق منافس لـ “قسد” في مناطق انتشارها لاسيما من المكون العربي، وذلك للتحكم أكثر بمجريات الأمور في شمال شرق سورية وضمان إخضاع “قسد” والقوات الجديدة للإملاءات الأمريكية بحيث تتم إدارة ملف شرق الفرات بما يخدم المصالح الأمريكية في سورية.

القوات الأمريكية تجهّز فصيلاً عربياً ينافس “قسد” شرق الفرات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق