أخبار
أخر الأخبار

مصادر تكشف عن مقتل أول ناشط إعلامي سوري في ليبيا

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق"، أن ناشطاً إعلامياً سوريّ الجنسية قتل في العاصمة الليبية "طرابلس" أثناء مشاركته في تغطية المعارك إلى جانب قوات ما يسمى حكومة "الوفاق" ومسلحي الفصائل السورية المدعومة تركياً.

مصادر تكشف عن مقتل أول ناشط إعلامي سوري في ليبيا

وأوضحت المصادر أن “محمد المعضماني” يعدّ أول إعلامي سوريّ يقتل في ليبيا، وذلك بعد مقتل عدد من المسلحين الذين أرسلتهم تركيا إلى الأراضي الليبية للقتال إلى جانب ما يسمى حكومة “الوفاق” التي يقودها “فايز السرّاج” ضد قوات ما يسمى “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير “خليفة حفتر”.

مقتل أول ناشط إعلامي سوري في ليبيا

ونشر عدد من أصدقاء وأقارب “المعضماني” نعوات له متجنبين ذكر مكان مقتله، في الوقت الذي نشرت خلاله “شعبة الإعلام الحربي” التابعة لـ “قوات حفتر” مقاطع مصوّرة توثّق إصابة عدد كبير من المسلحين السوريين في ليبيا، وذكرت أنها حصلت على هذه المقاطع من كاميرا أحد القتلى السوريين دون أن تذكر اسم “المعضماني”.

مصدر مطّلع بيّن لـ “مركز سورية للتوثيق” أن تركيا لم تعد تكتفي بإرسال المسلحين السوريين إلى ليبيا، بل أصبحت ترسل برفقتهم ناشطين إعلاميين وكوادر تمريضية، في وقت تتزايد خلاله المقاطع المصوّرة التي توثّق وقوع أعداد كبيرة من المسلحين السوريين في قبضة قوات “حفتر”، بينما تتركهم تركيا التي أرسلتهم إلى ليبيا وأدخلتهم في معاركها، لمواجهة مصيرهم بأنفسهم.

وتفيد معلومات متقاطعة لدى “مركز سورية للتوثيق” أن الأتراك لم يفوا بوعودهم للمسلحين السوريين حول تزويدهم برواتب بآلاف الدولارات في حال سفرهم إلى ليبيا، حيث يتم توريط المسلحين وزجّهم في المعارك مع الأخذ بعين الاعتبار عجزهم عن العودة إلى سورية أو الانسحاب من المعارك قبل أن يلاقوا مصيرهم المحتوم إما بالأسر أو بالقتل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق