أخبار
أخر الأخبار

بعد دخول جنود أتراك مصابين بالكورونا ..إغلاق المشفى العسكري في عفرين

كشفت مصادر خاصة لـ "مركز سورية للتوثيق" معلومات عن إغلاق المشفى العسكري في "عفرين" التي تسيطر عليها الفصائل المدعومة تركياً بسبب شكوك حول انتشار فيروس كورونا.

بعد دخول جنود أتراك مصابين بالكورونا ..إغلاق المشفى العسكري في عفرين

وأوضحت المصادر أن /8/ جنود أتراك تم نقلهم في وقت سابق إلى المشفى لدواعٍ مختلفة، إلا أن الفحوصات الطبية التي أجريت عليهم أثبتت إصابة /5/ منهم بفيروس كورونا.

وتم فرض الحجر الصحي اعتباراً من مساء أمس الإثنين على /70/ شخصاً من الكوادر الطبية العاملة في المشفى، من الأطباء والممرضين والإداريين، ومن المنتظر أن تقوم إدارة المشفى بإخضاع جميع العاملين فيه لفحوصات مخبرية للتأكد من احتمال إصابتهم بالعدوى وانتشارها بينهم جرّاء مخالطتهم للجنود الأتراك المصابين بالفيروس.

مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أشار إلى أن إجراءات الحظر تم تطبيقها أيضاً على أحد مراكز القوات التركية في شارع “الفيلات” بمدينة “عفرين”، والواقع بالقرب من مشفى “عفرين” المسمّى حالياً مشفى “دار الشفاء”.

وذكر المصدر أن الجنود المصابين كانوا قد نقلوا من هذا المركز إلى المشفى، ما يشكّل احتمال انتشار العدوى بين جنود آخرين في المركز العسكري ذاته.

بدورها شدّدت القوات التركية على ضرورة التعتيم على الخبر، ومنع الكوادر الطبية في المشفى العسكري من الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الإعلام حول ما جرى داخل المشفى، فيما تم نقل العسكريين المصابين إلى داخل الأراضي التركية.

يذكر أن فيروس كورونا انتشر بشكل واسع في الداخل التركي، كما ظهرت حالات إصابة عديدة في صفوف الجنود الأتراك المتواجدين في المناطق السورية، ورغم اختلاطهم بعناصر الفصائل والسكان في الشمال السورين فإنه لم يتم الإعلان عن وجود إصابات وحالات عدوى من الجنود الأتراك، بسبب التعتيم الذي تفرضه القوات التركية المسيطرة على تلك المناطق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق