أخبار
أخر الأخبار

مصادر: أمريكا تنوي إقامة ” محكمة دولية ” في سورية تحت ذريعة محاربة “داعش”

كشفت مصادر "مركز سورية للتوثيق" عن نية أمريكا تحت غطاء "التحالف الدولي" بناء قاعدة عسكرية جديدة لها في سورية، تحت مسمى "محكمة دولية" تختص بمحاكمة مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي.

مصادر: أمريكا تنوي إقامة ” محكمة دولية ” في سورية تحت ذريعة محاربة “داعش”

وبينت المصادر أن “الأحاديث تدور حول نية أمريكا إنشاء تلك القاعدة ضمن الحي الشرقي من مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي الشرقي، علماً أن أمريكا ادعت أن بناء المحكمة سيتم بدعم من قبل دول في التحالف الدولي الذي تقوده“.

وأوضحت المصادر أن “إنشاء ما سمته أمريكا بمحكمة دولية ما هو إلا حجة لشرعنة إقامة قاعدة عسكرية جديدة لها في سورية، والتذرع بمسلحي داعش وكثرة حوادث العصيان التي يقومون بها في سجون الحسكة، ومنه الإسراع بمحاكمتهم”.

وأضافت المصادر أن “الهدف الحقيقي لأمريكا من إنشاء المحكمة المزعومة، يُعتقد أنه من أجل تسهيل عمليات نقل ارهابيي داعش خارج سورية، خصوصاً أن أمريكا التي تصور نفسها على أنها تحارب التنظيم الإرهابي، هي بالحقيقة أحد الداعمين الأساسيين له، وفق ما أكدته العديد من التقارير السابقة خلال الحرب السورية“.

ومن الناحية القانونية، فإن النية الأمريكية تعد أمراً غير شرعي دولياً ومخالف للأنظمة والقوانين الدولية، فـ “المحكمة الدولية” هي جهاز تختص به مجالس دولية بقواعد وأنظمة وضعت بناءً على القانون الدولي، وليس أمراً تستطيع أمريكا الاستفراد به على هواها وتقرير إنشائه أينما أرادت دون أي رقابة دولية أو تنظيم دولي.

يذكر أن أمريكا تواجه منذ أشهر رفضاً شعبياً كبيراً لتواجدها في مناطق أرياف الحسكة ودير الزور، حيث تتعرض الدوريات الأمريكية في معظم الأوقات للاعتراض وقطع الطرقات أمامها من قبل أهالي مختلف القرى الذين يجبرون أي آلية عسكرية أمريكية على التوقف والعودة من المكان التي جاءت منه.

مصادر: أمريكا تنوي إقامة ” محكمة دولية ” في سورية تحت ذريعة محاربة “داعش”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق