أخبار
أخر الأخبار

أول دورية مشتركة تصل إلى مشارف أريحا بريف إدلب

نفّذت القوات الروسية دورية مشتركة مع القوات التركية يوم أمس الثلاثاء على طريق "حلب-اللاذقية" الدولي في إطار تنفيذ اتفاق "موسكو" الموقّع بين الجانبين حول إدلب.

أول دورية مشتركة تصل إلى مشارف أريحا بريف إدلب

وأفاد مصدر ميداني لـ”مركز سورية للتوثيق” أن الدورية هي الثامنة من نوعها بين الجانبين على الطريق الدولي، وتعد الأطول من نوعها من حيث المسافة التي قطعتها مقارنةً بالدوريات السابقة.

وأضاف المصدر أن الدورية انطلقت بشكل اعتيادي من قرية “ترنبة” بريف إدلب الشرقي، ووصلت للمرة الأولى إلى قرية “مصيبين” عند أطراف مدينة “أريحا”، وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الدورية تمت بمشاركة طائرات روسية بدون طيار ومدرّعات من طراز “تايجر”، حيث قامت الطائرات الروسية بالتحكم في حركة القافلة الروسية التركية.

واعتبر مصدر مطّلع لـ”مركز سورية للتوثيق” أن مضاعفة المسافة التي سلكتها الدورية الأخيرة مقارنة بما سبقها من الدوريات يعد أول انعكاسات الضغوط التركية تجاه إبعاد المتطرفين عن جانبي الطريق تطبيقاً للاتفاق، وتمهيداً لوصول الدوريات إلى كامل الطريق الممتد من “سراقب” بريف “إدلب” حتى مدينة “اللاذقية”.

بموازاة ذلك، جدّد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” تهديداته حول شنّ عملية عسكرية داخل سورية بذريعة وجود “هجمات استفزازية” على حد وصفه ينفذها الجيش السوري في إدلب كما قال، ليأتي الرد في المقابل سريعاً من قوات الجيش السوري التي دمّرت جرافتين للقوات التركية على محور “آفس” بريف إدلب الجنوبي، أثناء قيامها بتحصين مواقع التنظيمات المسلحة، وذلك رداً على الخروقات من الجانب التركي والفصائل الموالية له.

يذكر أن اتفاق “موسكو” الموقّع بين روسيا وتركيا ينصّ على وقف إطلاق النار وإبعاد المسلحين عن طريق “حلب-اللاذقية” وإنشاء منطقة آمنة على جانبي الطريق، وتسيير دوريات روسية تركية على امتداده، إلا أن الاتفاق لم ينفّذ بكامل بنوده بسبب عراقيل التنظيمات المتطرفة ورفضها الالتزام بالاتفاق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق