أخبار
أخر الأخبار

المسلحون يدمرون وحدة تبريد محطة “زيزون” الحرارية بريف حماة

أقدم مسلحون من "الحزب الإسلامي التركستاني"، يوم الأربعاء، على تدمير وحدة تبريد محطة زيزون الحرارية بريف حماة الغربي، في مشهد يثبت مجدداً ممارسات الفصائل المسلحة وتعمدهم الاعتداء وتخريب المنشآت الخدمية السورية، بما ينعكس بالنتيجة على المواطن السوري ومعيشته بشكل مباشر.

المسلحون يدمرون وحدة تبريد محطة “زيزون” الحرارية بريف حماة

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “المسلحين فجروا قواعد وحدة التبريد الضخمة، ما أدى إلى سقوطها، في عمل استفزازي أثار حفيظة الأهالي والذين قال عدد منهم بأن: “تدمير وحدة التبريد كان أمراً متقصداً ومستفزاً، فلم يكتف المسلحون بسرقاتهم للمعدات وتفكيكها وبيعها كخردة أو تهريبها طيلة الفترة الماضية، بل تعمدوا بعد أن لم يبق شيئ ليسرقوه داخل المحطة، تفجير وحدة التبريد لإلحاق الضرر بها بشكل أكبر”.

وتقع محطة “زيزون” الحرارية لتوليد الطاقة الكهربائية في ريف حماة الشمالي الغربي، على مسافة قريبة من مدينة جسر الشغور بريف إدلب، وتتألف من ثلاث مجموعات توليد غازية مع كامل ملحقاتها، استطاعة كل واحدة منها /128/ ميغاواط، أي أن المحطة بإمكانها توليد /384/ ميغاواط في حال تشغيلها بكامل طاقتها، علماً أن عنفات محطة زيزون تعمل على الوقود السائل (فيول- مازوت)، بالإضافة إلى الغاز.

وكانت تعرضت المحطة منذ سيطرة المجموعات المسلحة التابعة لتركيا على المنطقة، للعديد من السرقات التي نفّذتها مختلف الفصائل، لتضاف تلك الممارسات إلى العشرات من السرقات وأعمال التخريب التي طالت مختلف المنشآت الخدمية في مناطق سورية خلال الحرب.

يذكر أن مسلحي “جبهة النصرة” الإرهابية، كانوا عمدوا منذ أيام إلى تفكيك محطة معالجة المياه في بلدة طعوم بريف إدلب، وسرقة “القساطل” التابعة لها، بالإضافة لتعمدها هدم أبنية عدة ممتلكات عامة واقعة جنوب طريق “حلب –اللاذقية”، من أجل استخراج الحديد منها وبيعه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق