أخبار
أخر الأخبار

بعد /8/ سنوات من انقطاع العلاقات بين البلدين.. اليونان تعيّن مبعوثة خاصة إلى سورية

أعلنت وزارة الخارجية اليونانية عن تعيين وإرسال مبعوثة خاصة إلى سورية، وذلك بعد أن كانت انقطعت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ عام 2012، مع بدء الحرب في سورية.

بعد /8/ سنوات من انقطاع العلاقات بين البلدين.. اليونان تعيّن مبعوثة خاصة إلى سورية

وبينت الخارجية اليونانية بأن السفيرة السابقة، تاسيا أثاناسيو، تم تعيينها مبعوثة خاصة إلى سورية، معتبرةً أن “إعادة افتتاح السفارة اليونانية في العاصمة دمشق هي مسألة وقت”.

وسيتمحور عمل المبعوثة اليونانية إلى سورية حول اتصالات تخص الجوانب الدولية والأعمال الإنسانية، وتنسيق الإجراءات في إعادة الإعمار، مع الإشارة إلى أن قطع اليونان علاقاتها الدبلوماسية مع سورية جاء بضغط من أمريكا والاتحاد الأوروبي خلال أولى سنوات اندلاع الحرب في البلاد.

ولا تعد اليونان الدولة الوحيدة التي أُجبرَت على قطع علاقاتها مع سورية، بل كانت عمدت الولايات المتحدة إلى الضغط على مختلف الدول الأوروبية والعربية، من أجل قطع التواصل مع دمشق ضمن سياستها التي تعتمد الضغط الدولي على الدولة السورية، وعدم الاعتراف بها، لصالح المجموعات المسلحة المدعومة من قبلها وما أسمته بـ “الحكومة المؤقتة” التي شكلتها من شخصيات موالية لها ولبعض الدول الخليجية، وعلى رأسها السعودية.

وخلال العامين الماضيين من الحرب السورية، ظهرت تحولات مفاجئة في سياسات العديد من الدول الأوروبية والعربية، التي بدأت تعيد قنوات الاتصال مع الدولة السورية، وإعادة فتح السفارات والقنصليات، وذلك بعد أن ثبت لها حقيقة عدم شرعية التدخلات الأمريكية في سورية، وانكشاف ما تقدمه من دعم كبير لمختلف المجموعات المسلحة، بما فيها الإرهابية، لتحقيق هدفها الرئيسي المتمثل في سرقة النفط السوري.

كما ظهر تغير السياسات الدولية تجاه إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية، في جامعة الدول العربية أيضاً، والتي كثرت فيها الدعوات من قبل العديد من الدول لإعادة مقعد سورية في المجلس، كان آخرها الدعوات التي وجهتها مصر والجزائر والإمارات والعراق، لتضاف إلى دعوات تونس ولبنان والسودان السابقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق