أخبار
أخر الأخبار

بعد الانشقاقات الحاصلة مؤخراً بين فصائلها.. تركيا تستخدم أسلوب الترهيب لإجبار المسلحين السوريين على الذهاب إلى ليبيا

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" أن "القوات التركية أصبحت تتبع أسلوب الترهيب والقوة مع مقاتلي الفصائل المسلحة التابعة لها في سورية، لإجبارهم على الانتقال والقتال في ليبيا، إبان ازدياد الاحتجاجات والآراء الرفضة للأمر من قبل المسلحين.

بعد الانشقاقات الحاصلة مؤخراً بين فصائلها.. تركيا تستخدم أسلوب الترهيب لإجبار المسلحين السوريين على الذهاب إلى ليبيا

وبينت المصادر أن “عملية تجنيد المقاتلين السوريين لنقلهم إلى ليبيا أصبحت تتم عن طريق ضغط كبير يتعرض له المسلحون من قبل القوات التركية وقادة فصائلهم، مع تهديدات تطالهم وعوائلهم في حال رفض الانضمام لمعسكرات التدريب، بعد أن كانوا يتسابقون للذهاب إلى ليبيا طمعاً بالمغريات التي تقدمها تركيا”.

وازدادت أعداد المسلحين الذين أصبحوا يرفضون صراحةً سياسة تركيا القائمة على نقلهم للقتال في ليبيا، وخاصة بعد الانشقاقات التي حدثت مؤخراً في فصيل “السلطان مراد” من قبل عدة ألوية تابعة له، علماً أن الفصيل المذكور يعد أحد المصادر الأساسية للمسلحين الذين يتم نقلهم إلى ليبيا.

وبحسب ما نقلته مصادر “مركز سورية للتوثيق” فإن “حالة الرفض من قبل المسلحين جاءت أيضاً نتيجة تحدث العديد من زملائهم الموجودين في ليبيا عن عدم التزام تركيا بتعهداتها التي أطلقتها حول الرواتب الشهرية والتسهيلات ومنح الجنسية التركية…”.

وأضافت المصادر: “بالنتيجة بدأت تركيا تتبع أسلوب الضغط والتهديد عبر جهاز استخباراتها لقادة الفصائل المسلحة، من أجل إجبارهم على إرسال مقاتليهم لمعسكرات التدريب الموجودة على الحدود السورية التركية، وإلا ستكون النتيجة فتح ملفات تتعلق بفضائح لهؤلاء القادة مع إيقاف الدعم المقدم لهم”.

وكان شهد فصيل “السلطان مراد” المدعوم من قبل تركيا، انشقاقات من قبل قادة عدة ألوية يتبعون له، مع كامل عناصرهم وعتادهم وسلاحهم، حيث بلغ عدد المنشقين حوالي /700/ عنصراً، علماً أن الانشقاقات جاءت بعد خلاف استمر لأسابيع حول نقل المسلحين إلى ليبيا، واجتماع عُقد يوم الثلاثاء الماضي بين قادة الألوية والقائد العام للفصيل.

يذكر أن عدد المسلحين السوريين الذين تم نقلهم للقتال في ليبيا لصالح “حكومة الوفاق”، بلغ حت تاريخ يوم الثلاثاء الماضي، نحو /8/ آلاف مقاتل، وذلك بعد وصول دفعة جديدة منهم مؤخراً يقدر عددها بحوالي /1500/ عنصراً، فيما يتم حالياً تدريب نحو /3000/ مسلح آخرين ضمن المعسكرات التركية، تجهيزاً لنقلهم أيضاً إلى ليبيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق