أخبار
أخر الأخبار

واشنطن توقف التصويت على قرار يدعم وقف إطلاق النار حول العالم لمواجهة كورونا

تبنّت الولايات المتحدة موقفاً مفاجئاً في مجلس الأمن الدولي بعرقلتها التصويت على قرار ينص على وقف إطلاق النار في مختلف دول العالم للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا.

واشنطن توقف التصويت على قرار يدعم وقف إطلاق النار حول العالم لمواجهة كورونا

وقالت البعثة الأمريكية لممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن أن واشنطن لا يمكنها دعم مسودة القرار الحالية، وذلك بعد يوم من واحد من إبداء موافقتها على نص القرار عقب مفاوضات استمرت نحو شهرين.

واعتبر مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية خلال تصريحات صحفية أن الصين عطّلت مراراً تسويات كان يمكن لها أن تسمح لمجلس الأمن الدولي بالمضي قدماً، دون أن يوضّح علاقة ذلك برفض القرار وما إذا كان هذا الرفض رداً على عرقلة الصين مساعٍ أمريكية سابقة حول قرارات أخرى، مضيفاً أن على مجلس الأمن إما تبنّي قرار يقتصر على دعم وقف إطلاق النار، أو تبنّي قرار أوسع يتناول تجديد التزام الدول الأعضاء بالشفافية وقابلية المحاسبة خلال أزمة كورونا.

ورأى ديبلوماسيون غربيون أن الإدارة الأمريكية رفضت المسودة المطروحة لما تضمنته من وصف لـ “منظمة الصحة العالمية” ودورها في المساعدة خلال أزمة كورونا، وذلك على خلفية توتر العلاقات بين المنظمة وواشنطن.

وتنص مسودة القرار الذي عرقلته الولايات المتحدة على وقف الأعمال العدائية في مناطق النزاعات، وتوقّف إنساني لإطلاق النار بهدف مساعدة الحكومات بمعالجة الوباء بشكل أفضل، وتعزيز التنسيق بين الدول في مكافحة الفيروس، ودعم جميع الدول والكيانات ضمن نظام “الأمم المتحدة” بما فيها وكالات الصحة المتخصصة، دون تسمية منظمة “الصحة العالمية” بسبب الاعتراض الأمريكي، قبل أن تتم تسوية الأمر بين الصين والولايات المتحدة بتغيير الصياغة إلا أن البعثة الأمريكية عادت لرفض القرار لاحقاً.

وهدّدت الولايات المتحدة باستخدام الفيتو في حال تم ذكر منظمة الصحة العالمية في القرار، بينما لوّحت الصين باستخدام حقها بالفيتو أيضاً إذا لم تُذكر المنظمة، بينما لم تلتزم واشنطن بالتسوية بين الطرفين عبر اعتماد صيغة وسطية.

يذكر أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” كان أعلن الشهر الماضي وقف بلاده تمويل منظمة الصحة العالمية بعد اتهامها بعدم توفير معلومات حول فيروس كورونا وعدم إبلاغ المجتمع الدولي بالحقيقة حول الوباء واعتبر أن المنظمة أصبحت دمية بيد الصين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق