أخبار
أخر الأخبار

على خطى داعش .. النصرة تنشئ مركزاً لـ “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” في إدلب

علم "مركز سورية للتوثيق" أن "جبهة النصرة" أطلقت مؤخراً في إدلب ما يسمى "مركز الفلاح للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" للتضييق على المدنيين في مناطق سيطرتها.

على خطى داعش .. النصرة تنشئ مركزاً لـ “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” في إدلب

وذكرت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن “النصرة” بدأت باتّباع خطوات تنظيم “داعش” حين كان يسيطر على منطقة أو مدينة، وذلك عبر إنشاء أجهزة رقابية للتضييق على المدنيين وإخضاعهم لسلطتها تحت مسمّيات دينية تتذرع بـ “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

وأوضحت المصادر أن المركز المنشأ حديثاً سيشرف على منع الاختلاط بين النساء والرجال في المطاعم والمكاتب وغيرها، ومنع وجود امرأة من غير مُحرَم مع صاحب محل، إضافة إلى منع الرجال من العمل في البيع في محلات الألبسة النسائية، إضافة إلى الإشراف على صالات الأفراح وصالات الألعاب ومنع ما تسمّيه “النصرة” المنكرات في هذه الأماكن.

من جهة أخرى فإن “النصرة” ستستخدم المركز الجديد لمحاربة “الأراكيل” ومنع المجاهرة بها في المطاعم والمقاهي والشوارع وفقاً للمصادر التي ذكرت أيضاً أن “النصرة” ستتدخل أيضاً في شكل حلاقة الشعر للرجال، حيث ستمنع بعض أنواع الحلاقات بحجة أنها “فاحشة” وستقوم بإجراءات مشددة تجاه الحلاقين الذين سيرتكبون تلك المخالفة.

وتزعم “النصرة” أن المركز المستحدث سيشرف على منع حالات التحرش في الشوارع، كما سيمنع “المنكرات” والصور الموضوعة في المحلات وغيرها، وستمنع اختلاط الذكور بالإناث في المعاهد الدراسية.

وعلى خطى “داعش” فإن “النصرة” ستقوم بإنشاء جهاز مماثل من النساء على غرار دوريات “الحسبة” التي أنشأها “داعش”، ووفقاً للمصادر فإن الدوريات النسائية المقبلة لـ “النصرة” ستقوم بضبط النساء في حال ارتكابهن مخالفة “التبرّج” كما تسميها “النصرة”.

يذكر أن القرار لاقى استهجاناً شعبياً واسعاً من أهالي إدلب، وسط حالة من السخط العام ضد “النصرة” نتيجة حالة الفقر التي يعيشها المدنيون بينما تستمر “النصرة” في عمليات النهب وفرض الأتاوات، والتضييق المستمر ضد المدنيين بالاعتقالات التعسفية لكل من يعترض على قرارات قيادتها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق