أخبار
أخر الأخبار

مصادر: أكثر من /3000/ آلية تركية دخلت الأراضي السورية منذ بدء اتفاق وقف إطلاق النار

تستمر تركيا بإدخال قواتها وآلياتها العسكرية بصورة غير شرعية إلى داخل الأراضي السورية، مع نشرهم في نقاط المراقبة والمواقع التي تسيطر عليها بمحافظة إدلب وريفها، ليرتفع عدد الآليات العسكرية التركية التي دخلت سورية منذ بدء اتفاق وقف إطلاق النار وحتى يوم الإثنين لـ /3300/ آلية، وفق ما أكدته مصادر "مركز سورية للتوثيق".

مصادر: أكثر من /3000/ آلية تركية دخلت الأراضي السورية منذ بدء اتفاق وقف إطلاق النار

وقالت المصادر بأن “آخر الأرتال العسكرية التركية التي دخلت الأراضي السورية كانت يوم الإثنين، عبر /25/ آلية قدمت من معبر كفرلوسين الحدودي، واتجهت نحو النقاط التركية المنتشرة بمناطق إدلب”.

وذكرت المصادر بأن “عدد الآليات العسكرية التي دخلت الاراضي السورية منذ بدء تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار أصبح بذلك حوالي /3300/ آلية تحوي معدات عسكرية وذخائر وأسلحة، في حين يقدر عدد الجنود الأتراك بأكثر من /5000/ جندي”.

وكان حذّر “مركز سورية للتوثيق” في عدة تقارير سابقة من استغلال تركيا لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم وانشغال العالم والمجتمع الدولي بتداعيات فيروس “كورونا” المستجد، للاستمرار بحشد قواتها العسكرية في سورية وتعزيز قواعدها العسكرية غير الشرعية المنتشرة بمناطق إدلب.

وترصد عمليات إدخال الأرتال العسكرية التركية إلى الاراضي السورية بشكل شبه يومي، علماً أن قسماً من تلك التعزيزات يُرسل للمجموعات المسلحة التابعة لتركيا، الأمر الذي يزيد من التخوفات حول تجهيز تركي لاعتداء جديد على الأراضي السورية، في تجاوز ليس بجديد على تركيا، لتشديدات مجلس الأمن الدولي حول ضرورة وقف كافة الأعمال القتالية ضمن الأراضي السورية.

وتثبت الأحداث الأخيرة التي حصلت بمنطقة سهل الغاب عدم جدية تركيا في التزامها بالاتفاقات المبرمة، واستغلالها لتلك الاتفاقات من أجل حشد قواتها وترميم خسائرها التي تعرضت لها خلال العملية العسكرية الأخيرة، حيث تعرضت مؤخراً نقاط للجيش السوري في منطقة الغاب لهجوم عنيف نفذه مسلحو “حراس الدين” التابعين لتركيا، ضمن محاولة تقدم برية في المنطقة، في أول خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم في آذار الماضي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق