أخبار
أخر الأخبار

الجيش السوري يحبط ثاني هجوم للمسلحين في إدلب منذ إعلان وقف إطلاق النار

أحبط الجيش السوري هجوماً جديداً نفذه مسلحو "فيلق الشام" المدعوم تركياً على محور قرية "البارة" بريف إدلب الجنوبي في خرق جديد لاتفاق وقف إطلاق النار.

الجيش السوري يحبط ثاني هجوم للمسلحين في إدلب منذ إعلان وقف إطلاق النار

وقال مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن وحدات الجيش السوري رصدت محاولة المسلحين الهجوم بشكل مباغت على مواقع الجيش في “البارة”، حيث شهدت المنطقة اشتباكات عنيفة، أسفرت عن عدد من القتلى والجرحى في صفوف مسلحي “فيلق الشام” بينهم “أبو ديبو حماة” و”أبو عبد الله الحموي” إضافة إلى تدمير عدد من الآليات التي استخدموها خلال الهجوم.

وأوضح المصدر أن الهجوم لم يسفر عن أي تغيير في خارطة السيطرة، وأن وحدات الجيش السوري حافظت على مواقعها بالكامل إثر إحباط الهجوم، مشيراً إلى أن هذه الهجمات تأتي بعد أيام من محاولة مسلحي “حراس الدين” الهجوم في منطقة “الغاب” شمالي غرب حماة، وتقدمهم في قرية “الطنجرة” لبضع ساعات، نفّذ الجيش السوري بعدها هجوماً معاكساً استعاد عبره جميع المواقع وكبّد المسلحين خسائر فادحة في العناصر والعتاد.

وتتكرر في الآونة الأخيرة هجمات المسلحين في إدلب وخرقهم المستمر لاتفاق وقف إطلاق النار، فيما قال وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أمس أن الهدنة في محافظة “إدلب” قائمة رغم الخروقات الفردية، مضيفاً أن جميع القضايا يتم حلها بالتنسيق مع القوات الروسية والتركية.

واعتبر “أكار” خلال تصريحات صحفية أنه وعلى الرغم من وجود انتهاكات طفيفة كما وصفها، إلا أن وقف إطلاق النار في إدلب يُحترَم، منوهاً إلى أن هناك مجموعات صغيرة تحاول خرق الهدنة ويتم التنسيق بشأنها مع القوات الروسية وفق حديثه.
يذكر أن عدداً من الفصائل التكفيرية وفي مقدمتها “جبهة النصرة” و “حراس الدين” كانوا أعلنوا في وقت سابق عن رفضهم اتفاق “موسكو” الذي ينص على وقف إطلاق النار في إدلب، وأكدوا عدم التزامهم به.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق