أخبار
أخر الأخبار

برلماني إيراني: واشنطن تسعى لاتفاق مع الرئيس بشار الأسد

كشف البرلماني الإيراني رفيع المستوى "حسين أمير عبد اللهيان" عن أن "واشنطن تريد اتفاقاً من الرئيس السوري بشار الأسد"، نافياً في الوقت ذاته التقارير التي تتحدث عن انسحاب القوات الإيرانية من سورية.

برلماني إيراني: واشنطن تسعى لاتفاق مع الرئيس بشار الأسد

وصرح المساعد الخاص لرئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية “حسين أمير عبد اللهيان” أن “الأمريكيين أرادوا أن يسقطوا الأسد والحكومة السورية ولم يتمكنوا من ذلك، واليوم يرسلون رسائل إليه ليجلسوا معه“.

كما اتهم “عبد اللهيان” الولايات المتحدة بدعم تنظيم “داعش” والإرهابيين، مشيراً إلى أن “واشنطن تعمل لإحياء داعش على التراب السوري، وهذا الأمر لا يدعم فكرة تقليص الجمهورية الإسلامية لعدد قواتها في سورية”.

وأكد “عبد اللهيان” على أن “الحكومة السورية طالما تواصل دعوتها وطلبها أن نساعدها في مكافحة الإرهاب، وسنكون إلى جانبها بكل قوة لمكافحة الإرهاب واستقرار الأمن والسلام في سورية“.

وعن العلاقات الإيرانية السورية، شدد السياسي الإيراني على أنها “علاقات استراتيجية، فالقوات الاستشارية الإيرانية لمكافحة الإرهاب ذهبت إلى سورية بدعوة من الحكومة السورية الرسمية، ومستشارونا ما زالوا إلى جانب القوات المسلحة السورية وكذلك إلى جانب المساعدات التي تقدمها القوات الجوية الروسية، ويقومون بخطوات استمرار الكفاح ضد الإرهاب في سورية الذي ما يزال موجوداً ولم يجتث من البلد”.

وتأتي إشارة الدبلوماسي الإيراني حول وجود محاولات أمريكية للتوصل إلى اتفاق مع الدولة السورية بذات الوقت الذي ظهرت فيه تصريحات من مسؤولين أمريكيين، مع تكرارها خلال الفترة الماضية، تدل على وجود خلاف داخل حكومة ترامب بين كبار المسؤولين فيها حول الموقت المتخذ من الدولة السورية.

ويتجه العديد من المسؤولين الأمريكيين لتغيير مواقفهم المعارضة للدولة السورية بعد 9 سنوات من الحرب التي أثبتت فشل المخطط الأمريكي بتغيير نظام الحكم في سورية بما يصب في المصالح الأمريكية، وينعكس هذا الأمر في القرارات والتصريحات مختلفة التوجهات، ففي الوقت ذاته الذي مدد خلاله ترامب العقوبات المفروضة على سورية، سمحت أمريكا أيضاً بإدخال بعض المساعدات الصحية لسورية، مع إقرار أوروبا السماح بإيصال المستلزمات الطبية أيضاً، مبقيةً على العقوبات المفروضة، ليظهر أيضاً المبعوث الأمريكي الخاص جيمس جيفري بدعوات إلى إخراج كافة القوات الأجنبية الموجودة بسورية، مع استثناء الروسية، والاعتراف بالنجاح الذي حققته روسيا إلى جانب سورية في الحرب التي تعيشها البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق