أخبار
أخر الأخبار

بيدرسون: الأطراف المتحاربة في سورية تتفق على الاجتماع مجدداً في جنيف

أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون أن "أطراف الصراع السوري اتفقوا على الاجتماع مجدداً في جنيف للتفاوض على الدستور"، بعد أن كان توقف سير العملية السياسية والاجتماعات المقررة سابقاً بسبب الاعتداءات التركية التي طالت الأراضي السورية.

بيدرسون: الأطراف المتحاربة في سورية تتفق على الاجتماع مجدداً في جنيف

وصرح بيدرسون أن “هذا الأمر ربما يتيح فرصة لبدء رأب عدم الثقة العميق الذي حصل بين مختلف الأطراف”، مشيراً بذات الوقت إلى أنه “بعد نحو تسع سنوات من بدء الحرب بسورية هناك هدوء نسبي في الصراع الحاصل”.

وحثَّ المبعوث الأممي كلاً من روسيا وأمريكا على “بدء محادثات ودعم عملية السلام”، شارحاً أن “كافة الأطراف اتفقت على الحضور لجنيف واتفقت على جدول أعمال للاجتماع المقبل، بمجرد أن يسمح الوضع الناجم عن وباء كورونا بذلك”.

ولم يحدد بيدرسون تاريخاً معيناً لاجتماع اللجنة الدستورية، مكتفياً بالقول أن “اتفاقاً حصل على العودة لطاولة الحوار ويتعين البدء من نقطة ما، واللجنة الدستورية ستكون تلك الساحة التي يبدأ فيها بناء الثقة“.

وكان من المفترض بعد التوصل لتشكيل اللجنة الدستورية الخاصة بصياغة الدستور من الدولة السورية والمعارضة، أن تتم صياغة دستور جديد لسورية عبر حوار سوري- سوري، ودون أي تدخل من الدول الخارجية، إلا أن تركيا عمدت إلى عرقلة سير تلك العملية عبر شنّها هجوماً عسكرياً على الأراضي السورية، تصدت له قوات الجيشين السوري والروسي، ليحرز الأول تقدماً كبيراً حتى عبر سيطرته على مساحات واسعة من أرياف حلب وإدلب، مكنته من إعادة افتتاح الطريق الدولي “حلب- دمشق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق