أخبار
أخر الأخبار

استمرار المظاهرات في مدن أمريكية واعتقال أكثر من /1400/ شخص

استمرت التظاهرات الاحتجاجية الغاضبة في عدة ولايات أمريكية على خلفية خسارة المواطن الأمريكي "جورج فلويد" حياته على يد شرطي، وارتفعت حصيلة المعتقلين جرّاء التظاهرات إلى أكثر من /1400/شخص، إضافة إلى مقتل مدني وجرح آخرين خلال الاحتجاجات.

استمرار المظاهرات في مدن أمريكية واعتقال أكثر من /1400/ شخص

واتسعت رقعة المظاهرات لتمتد إلى نحو /17/ ولاية أمريكية، انطلاقاً من مدينة “مينيابوليس” في ولاية “مينيسوتا” والتي شهدت حادثة قتل “فلويد” ذو البشرة السمراء على يد شرطي أبيض، بعد أن اشتبه بأنه يروّج لعملة مزورة فقام بتثبيته على الأرض ووضع ركبته على رقبة “فلويد” حتى خنقه، الأمر الذي وثّقه مقطع مصوّر لأحد المواطنين المتواجدين في موقع الحادثة.

واشتعلت عقب ذلك تظاهرات واسعة وصلت إحداها إلى أمام “البيت الأبيض” مطالبة بالعدالة لـ”فلويد” ومحاسبة الشرطي، وتخلل التظاهرات أعمال عنف وشغب، أبرزها إحراق مركز الشرطة في “مينيابوليس” إضافة إلى تحطيم واجهات عدد من المحلات التجارية.

الشرطة الأمريكية ردّت بدورها باستعمال الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين، كما شنّت حملة اعتقالات واسعة شملت نحو /1400/ شخص من المحتجين، إضافة إلى اعتقال فريق صحفي لقناة “سي إن إن” الأمريكية والإفراج عنهم لاحقاً، والاعتداء على طاقم صحفي لقناة “فايس” الأمريكية ومراسل وكالة “نوفوستي” الروسية بإطلاق الغاز المسيل للدموع بشكل متعمد تجاههم.

وفرضت السلطات الأمريكية حظر تجول في “لوس أنجلوس” و”فيلادلفيا” و”أتلانتا”، وحظر ليلي في “كنتاكي” في محاولة للحد من احتجاجات، كما استدعى حاكم “تكساس” قوات الجيش الأمريكي للسيطرة على الاحتجاجات.

بدوره اتهم الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” من وصفهم باللصوص والفوضويين بإثارة الشغب في مدينة “مينيابوليس” خلال التظاهرات، مضيفاً أنه لن يسمح لمن سمّاهم بـ”الغوغائيين” بتدمير الديمقراطية مشيراً إلى أن الفوضويين واليساريين المتطرفين يعملون على ترهيب الأبرياء.

يذكر أن الشرطي الذي قام بقتل “فلويد” بدم بارد كما أظهر المقطع المصوّر، تمّ توقيفه وتوجيه تهمة القتل غير المتعمد له وفق ما ذكرت وسائل إعلام أمريكية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق