أخبار
أخر الأخبار

اغتيال عنصرين من “الشرطة العسكرية” المدعومة تركياً في مدينة الباب شمال حلب

أطلق مسلحون مجهولون أمس النار على عنصرين من فصيل "الشرطة العسكرية" المدعوم تركياً، في مدينة الباب بريف حلب الشمالي والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

اغتيال عنصرين من “الشرطة العسكرية” المدعومة تركياً في مدينة الباب شمال حلب

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحين لم تعرف هويتهم، أطلقوا النار على “يوسف علي حج يوسف” و”صالح عقيل” اللذان ينتميان إلى فصيل “الشرطة العسكرية” قرب حاجز “المروحة” في المدينة، ما أدى إلى مقتلهما على الفور.

وتعد الحادثة، الثانية من نوعها خلال أيام، بعد العثور على جثتين لعنصرين من فصائل “الشرطة العسكرية” المدعومة تركياً على أطراف بلدة “الراعي” بريف حلب الشمالي دون أن تتبيّن الجهة التي تقف خلف قتلهما أيضاً.

وتشهد مناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً حالة من الفلتان الأمني وانتشار الاغتيالات والتفجيرات لاسيما في ريف حلب الشمالي، وتترافق تلك الحالة مع الخلافات التي تقع من حينٍ لآخر بين الفصائل المدعومة تركياً وما يرافقها من اشتباكات واغتيالات متبادلة، فيما يدفع المدنيون في تلك المناطق ثمن حالة الفوضى الأمنية تلك.

وقال مصدر مطّلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الفصائل الموالية لأنقرة تعيش حالة صراع دائم في مناطق الشمال السوري، لاسيما بعد أن ضعفت الموارد القادمة من تركيا من أموال وذخائر، حيث أصبح القتال من أجل النفوذ سبيلاً وحيداً لكل فصيل من أجل الحفاظ على وجوده وإمداد عناصره بالمال والسلاح، ويعد فصيل “الشرطة العسكرية” من أكثر الفصائل التي دخلت في صراعات مع الفصائل الأخرى، وآخرها الدور الذي لعبه في الاقتتال بين مسلحي “جيش الإسلام” و “فرقة الحمزة” في “عفرين” ومشاركته في اقتحام مقرات فرقة “الحمزة”، حيث من الممكن أن تكون عمليات تصفية عناصره جزءاً من موجة انتقامية تنفذها الفصائل التي حاربها سابقاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق