أخبار

الجيش الليبي ينسحب من ترهونة بضغوط دولية والطائرات التركية تقصف النازحين

انسحبت قوات الجيش الليبي بقيادة المشير "خليفة حفتر" من مدينة "ترهونة" جنوبي شرق العاصمة "طرابلس" إثر هجوم عنيف شنته قوات ما يسمى "حكومة الوفاق" المدعومة تركياً.

الجيش الليبي ينسحب من ترهونة بضغوط دولية والطائرات التركية تقصف النازحين

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي “أحمد المسماري” إن الجيش يتعرّض لضغوط دولية كبيرة، حيث تلقّى مطالبات من أطراف دولية بالتراجع /60/ كم عن حدود العاصمة “طرابلس” لتهيئة الأجواء للحوار بين الأطراف الليبية.

وأضاف “المسماري” أن قوات الجيش الليبي تعرّضت لقصف استهدفها أثناء انسحابها، معتبراً ما قام به رئيس ما يسمى “حكومة الوفاق” “فائز السرّاج” من تعاون واتفاقات مع تركياً،انتهاكاً للسيادة الليبية، وأشار إلى أن الجيش الليبي انسحب من “ترهونة” لتجنيبها الدمار، لا سيما مع الهجوم العنيف للقوات التركية.

وأكّد المتحدث باسم الجيش الليبي، أن القوات التركية لم تتقيّد بأي التزام أثناء انسحاب قوات الجيش الليبي، حيث واصلت الطائرات التركية المسيّرة استهداف عناصر الجيش رغم وقف إطلاق النار، مبيناً أن مدينة “ترهونة” تشهد فلتاناً أمنياً إثر الهجوم التركي وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته تجاهها على حد قوله.

وبحسب “المسماري” فإن الهجوم العسكري التركي تسبب بمقتل مئات الليبيين في مدينتَي “ترهونة” و “بني وليد”، ودعا “الأمم المتحدة” إلى وضع حد للانتهاكات التركية ضد الليبيين، موضحاً أن تركيا تحاول الدفع بحلف شمال الأطلسي “الناتو” للمشاركة في المعارك الليبية.

وقالت مصادر محلية لـ”مركز سورية للتوثيق” أن قصف الطائرات التركية المسيّرة استهدف قوافل سيارات المدنيين النازحين من “ترهونة”، وأسفر عن خسارة أفراد عائلتين حياتهم إضافة إلى شاب من مدينة “سرت” كان يقدّم المساعدات للنازحين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق