أخبار
أخر الأخبار

أنقرة تعلنها رسمياً: نرفض المبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية

أعلنت تركيا رسمياً عن رفضها المبادرة المصرية الهادفة إلى استقرار الأوضاع في ليبيا، رغم أن تلك المبادرة لاقت قبولاً كبيراً بين الأطراف المتنازعة، داخلياً ودولياً، إلى جانب دعم من المجتمع الدولي ومجلس الأمن.

أنقرة تعلنها رسمياً: نرفض المبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية

وظهر يوم الأربعاء وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ليعلن أن بلاده ترفض المبادرة المصرية، قائلاً أن “الاقتراح هو محاولة لإنقاذ حفتر بعد الخسائر التي مني بها في أرض المعركة”.

وأضاف أوغلو أن “مسعى وقف إطلاق النار في القاهرة مات في المهد، وإذا كان سيجري التوقيع على وقف لإطلاق النار، فإنه ينبغي أن يكون عبر منصة تجمع كل الأطراف معاً”، مشيراً إلى أن “تركيا لا تصدق دعوة وقف إطلاق النار، وستواصل إجراء محادثات مع كل الأطراف للتوصل إلى حل في ليبيا، لكن هذا الحل يتطلب موافقة الطرفين”.

ولا يعد الإعلان التركي برفض مبادرة مصر لوقف إطلاق النار في ليبيا بالأمر المفاجئ، حيث أن تركيا تتعمد كعادتها عرقلة كافة الاتفاقات الدولية التي يتم التوصل إليها، بغية الاستمرار بتدخلاتها غير الشرعية في الشؤون الداخلية للبلاد، خدمةً لمصالحها، ودون اكتراث لأي مساعٍ تحقق وحدة وسلامة ليبيا.

وقبل إعلان تركيا الرسمي لرفض المبادرة المصرية، كانت ظهرت محاولات عرقلة الاتفاق بشكل واضح، خصوصاً مع التصريحات المستفزة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي أدلى بها مؤخراً حول هذا الأمر، والتي قال فيها أن “قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر سيكون خارج المعادلة في أي لحظة، والنجاحات التي حققتها حكومة فايز السراج جعلت حفتر يجن”، بحسب وصفه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق