أخبار
أخر الأخبار

مصادر: تركيا تجتمع سراً مع قياديين من “ٌقسد” لإيجاد “حلول سياسية”

أكدت مصادر خاصة لـ "مركز سورية للتوثيق" أن مسؤولين من قسد يجرون مفاوضات سرية مع قادة أتراك بشكل سرّي، بغية التوصل لحلول سياسية من الممكن أن تنهي الصراع العسكري الدائر بين الطرفين.

مصادر: تركيا تجتمع سراً مع قياديين من “ٌقسد” لإيجاد “حلول سياسية”

وأوضحت المصادر أن “كلا الجانبين عقدا خلال الأيام القليلة الماضية اجتماعين منفصلين، ناقشا فيهما القضايا الخلافية الموجودة ووضع المناطق الحدودية السورية- التركية، إلا أن مخرجات الاجتماعين لم تتضح بعد، في حين أن أماكن الاجتماعات كانت في مناطق حدودية بين البلدين.

وأشارت المصادر إلى أن “المفاوضات ما زالت مستمرة بين الطرفين، ومن المقرر عقد لقاءات أخرى جديدة خلال الأيام القادمة”، مرجحةً أن “يشارك في تلك الاجتماعات طرف دولي ثالث لوضع النقاط على بعض الأمور الأساسية”.

ويرجح أن تكون المحادثات السرية التي تتم، مرتبطة بقرار الإلغاء المفاجئ للمحادثات التي كان مقرراً القيام بها بين وزراء الخارجية والدفاع لكل من روسيا وتركيا، يوم الأحد، ومن الممكن أيضاً أن تكون تركيا ساعيةً عبر هذه المحادثات إلى تجنب عملية عسكرية جديدة لها داخل الأراضي السورية ومواجهة الجيشين الروسي والسوري، بعد جملة من الإخفاقات والهزائم التي طالتها خلال العملية الأخيرة، إلا أنها لا ترغب بتصوير نفسها أمام المجتمع الدولي على أنها خاضعة وتجري محادثات مع طرف لطالما وصفته بـ “الإرهابي”، بحسب رؤيتها.

وبات يُعرف عن “قسد” المدعومة أمريكياً، أنها صاحبة التوجهات التي تتغير بين حين وآخر، لعدم وجود مواقف موحّدة بين قياديها، إضافةً لكون معظم القرارات التي تصدر عنها تكون بتوجيه وخدمةً للمصالح الأمريكية، علماً أن “قسد” عاشت تجربة سابقة مع حليفتها عندما تخلت عنها أمام العملية العسكرية التركية، ما جعلها تلجأ بالنهاية للدولة السورية التي طالما أكدت أن الأكراد جزء من نسيجها الاجتماعي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق