أخبار
أخر الأخبار

سجال في مجلس الأمن حول تفعيل قانون “قيصر” للعقوبات ضد سورية

شهد اجتماع مجلس الأمن الدولي أمس سجالاً بين مختلف الأطراف الدولية حول بدء تفعيل قانون "قيصر" الأمريكي للعقوبات ضد سورية.

سجال في مجلس الأمن حول تفعيل قانون “قيصر” للعقوبات ضد سورية

ووصف مندوب سورية الدائم لدى مجلس الأمن الدكتور “بشار الجعفري” سياسات الحصار وفرض الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب بأنها الوجه الآخر للإرهاب الذي سفك دماء السوريين.

وقال “الجعفري” خلال الجلسة أن استهداف السوريين في عملتهم الوطنية ولقمتهم ودوائهم ومعيشتهم، ووضع العراقيل أمام قدرة مؤسسات الدولة على تلبية احتياجاتهم الأساسية ومواصلة توفير الخدمات العامة ينفي أي مزاعم غربية بالحرص الإنساني، معتبراً أن عدم تجاوب الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي للمطالبات الأممية بما فيها دعوة الأمين العام للأمم المتحدة من أجل رفع العقوبات عن سورية، يمثل استهتاراً بالقانون الدولي ومحاولة لفرض القوانين الأمريكية على العالم.

من جهته قال المندوب الروسي لدى مجلس الأمن “فاسيلي نيبينزيا” أن العقوبات الأمريكية ضد سورية تزيد من معاناة الشعب السوري، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوروبي مدد من جانبه العقوبات الاقتصادية ضد سورية، في الوقت الذي أعلنت فيه روسيا مراراً وتكراراً أن هذه العقوبات تضر بالاقتصاد السوري وتعرقل تقديم المساعدات للشعب السوري.

وأكّد المندوب الصيني “تشانغ جون” بدوره، على أن الحصار الاقتصادي ضد سورية تسبب بمصاعب كبيرة للسوريين لاسيما النساء والأطفال، مبيناً أن العقوبات الاقتصادية الأمريكية ستعيق بشكل حتمي التنمية الاقتصادية والاجتماعية في سورية، وستضيّق سبل عيش السوريين، إضافة إلى أنها تشكّل عملاً غير أخلاقي في الوقت الذي تكافح فيه سورية كبقية دول العالم في مواجهة وباء كورونا.

في المقابل هددت المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن باتخاذ الإدارة الأمريكية خطوات حاسمة لمنع الجيش السوري من تحقيق انتصارات ميدانية، وقالت أن هدف واشنطن حرمان الحكومة السورية من العائدات والدعم، معتبرة أن هدف العقوبات الواردة في قانون “قيصر” هو حماية المدنيين.

المبعوث الدولي الخاص بسورية “غير بيدرسون” حذّر بدوره من خطر العقوبات الأمريكية على الوضع الاقتصادي في سورية، وقال خلال كلمته أن 80% من السوريين تحت خط الفقر قبل تطبيق هذه العقوبات، مشيراً إلى أن الاستمرار في تردّي الأوضاع الاقتصادية سيؤدي للوصول إلى مجاعة، كما لفت إلى أنه حصل على تطمينات روسية تركية للحفاظ على الهدوء في الشمال السوري، وأعرب عن أمله في عقد جولة جديدة من مباحثات “اللجنة الدستورية” أواخر آب القادم.

يذكر أن قانون “قيصر” الأمريكي للعقوبات ضد سورية كان دخل يوم أمس الثلاثاء رسمياً، حيّز التنفيذ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق