أخبار
أخر الأخبار

بعد اعتقال “التلّي”.. اشتباكات بين “النصرة” ومسلحي “فاثبتوا” داخل مدينة إدلب

اندلعت اشتباكات عنيفة في مدينة إدلب بين مسلحي "جبهة النصرة" من جهة وبين مسلحي تنظيم "حراس الدين" المنضوين ضمن غرفة عمليات "فاثبتوا" التكفيرية.

بعد اعتقال “التلّي”.. اشتباكات بين “النصرة” ومسلحي “فاثبتوا” داخل مدينة إدلب

وقالت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الاشتباكات تركزت في الجزء الغربي من مدينة إدلب، وتمكن على إثرها مسلحو “حراس الدين” من السيطرة على “سجن إدلب”، وامتدت المواجهات على طول منطقة “الكورنيش” غربي المدينة، فيما قالت “جبهة النصرة” أن مسلحي “حراس الدين” انسحبوا لاحقاً من أحد الحواجز التي نصبوها بين مدينة إدلب وقرية “عرب سعيد”.

وبحسب مصادر طبية لـ “مركز سورية للتوثيق” فإن المواجهات بين المسلحين أسفرت عن وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين، دون أن يتبيّن حجم الخسائر الناتجة عنها في صفوف الطرفين.

وجاءت الاشتباكات على خلفية اعتقال “النصرة” القيادي المنشق عنها “أبو مالك التلي” أحد مؤسسي غرفة عمليات “فاثبتوا”، سبقه اعتقال قيادي آخر في الغرفة يدعى “أبو صلاح الأوزبكي” مع مرافقيه، إضافة إلى اعتقال “أبو حسام البريطاني” المقرب من القيادي المنشق عن “النصرة” “أبو العبد أشداء” أحد مؤسسي غرفة “فاثبتوا”.

وهدد مسلحو “فاثبتوا” عبر بيان رسمي بالتصعيد ضد “النصرة” في حال لم يتم الإفراج الفوري عن “التلي”، فيما شكّكت “النصرة” بأن يكون اعتقال “التلي” سبباً لتصعيد “فاثبتوا” ضدها واعتبرت أن لديهم نوايا مبيّتة ضدها سابقاً.

وبحسب المصادر فإن أجواء التوتر لا تزال سائدة في إدلب، وسط تخوف الأهالي من تجدد الاشتباكات بين الطرفين وما يمكن أن تحمله من مخاطر على المدنيين، في حين ظهرت دعوات في أوساط الفصائل التكفيرية تدعو الطرفين إلى التهدئة والاحتكام إلى جهة مستقلة لحل الخلاف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق