أخبار
أخر الأخبار

عناصر “قسد” يستولون على مبنى المؤسسة “السورية للحبوب” في مدينة الحسكة

كشفت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق" أن مجموعة من مسلحي "قسد" اقتحموا مبنى المؤسسة العامة للحبوب في مدينة الحسكة وطردوا الموظفين منه واستولوا عليه.

عناصر “قسد” يستولون على مبنى المؤسسة “السورية للحبوب” في مدينة الحسكة

وأوضحت المصادر أن عناصر “قسد” دخلوا المبنى الواقع في القسم الجنوبي من حي “غويران” عند مدخل حي “الزهور” جنوبي المدينة، وذلك مع نهاية الدوام الرسمي يوم الخميس الماضي، حيث قاموا بطرد الموظفين وحرس المبنى واستولوا على المفاتيح وأغلقوا المؤسسة.

ونوّهت المصادر بأن المبنى يقع بالقرب من مركز للقوات الأمريكية في المنطقة، والتي كانت بدأت منذ فترة بحملة ممنهجة لإخلاء المباني الحكومية الرسمية والاستيلاء عليها عبر مسلحي “قسد”، حيث سيطروا على مبنى مديرية السياحة والمصرف التجاري والثانوية السياحية والمعهد السياحي.

من جهة أخرى يقع مبنى المؤسسة العامة للحبوب بالقرب من المدرسة الثانوية الصناعية والمعهد الصناعي في الحسكة، واللذان حولتهما “قسد” والقوات الأمريكية إلى سجن للمحتجزين من عناصر “داعش”.

مصادر مطلعة أفادت لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن الحكومة السورية أجرت اتصالات مع الجانب الروسي بهدف إجراء وساطة مع “الإدارة الذاتية” في الجزيرة السورية لاستعادة المبنى، والتأكيد على ضرورة الحفاظ على ما فيه من أثاث وأوراق رسمية وقواعد بيانات مخزنة على الحواسب.

وبحسب المصادر، فإن “قسد” تتبع سياسة ممنهجة للاستيلاء على مباني المؤسسات الرسمية وتحويلها إلى مقرات أمنية، حيث استولى عناصرها على مبنى “مديرية الأحوال المدنية” وفرع شركة المحروقات “سادكوب” ومديرية الصناعة والهيئة العامة للرقابة والتفتيش ومركز “حبوب غويران”، وفرع “الهجرة والجوازات” وفرع “المرور” والسجن المركزي في الحسكة.

ويأتي الاستيلاء على مبنى “السورية للحبوب” ضمن مساعي “قسد” لعرقلة تسليم الفلاحين محاصيلهم من القمح للدولة السورية وإجبارهم على تسليمه لـ “الإدارة الذاتية” بهدف السيطرة على أكبر كمية من محصول الحسكة التي تعد من أكثر المحافظات السورية إنتاجاً للقمح.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق