أخبار
أخر الأخبار

أمريكا تمنع إدخال المساعدات الإنسانية لمهجري مخيم الركبان مجدداً

أصدرت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية بياناً مشتركاً لهما حول عودة المهجرين السوريين، حيث أكدتا من خلاله على استمرار الولايات المتحدة الأمريكية في عرقلة إيصال المساعدات الإنسانية للمهجرين في مخيم "الركبان" بمنطقة "التنف" الخاضعة لسيطرة الجيش الامريكي، رغم الحاجة الماسة لقاطني المخيم إليها في ظل انتشار وباء كورونا.

أمريكا تمنع إدخال المساعدات الإنسانية لمهجري مخيم الركبان مجدداً

وطالب البيان المشترك بـ “ضمان الخروج الآمن ودون شروط مسبقة للراغبين من المهجرين المقيمين في مخيم الركبان إلى أماكن إقامتهم الدائمة”، مشيراً إلى أن “العقبة الوحيدة أمام حل مخيم الركبان وإعادة المهجرين إلى مناطقهم هي الموقف الأمريكي الزائف الذي يدّعي التزامه بالقيم الإنسانية والحريات العامة المعترف بها عالمياً ولكنه لا يفعل شيئاً لاحترامها”.

وأكد البيان على أن “الولايات المتحدة تتظاهر باستعدادها لحل مشكلة اللاجئين في المخيم مقابل إيصال المساعدات الإنسانية إليه في سعي منها إلى توفير كل ما هو ضروري للمجموعات الإرهابية المسلحة التابعة لها في تلك المنطقة، كما أن الوجود غير القانوني للأمريكي وحلفائه على الأراضي السورية يعتبر العائق الأساسي أمام تأمين الوضع الصحي الجيد للمواطنين فيها”.

ولفت البيان إلى أن “السلوك الأمريكي والأوروبي في سورية يؤكد نوايا الدول الغربية في عرقلة إرساء العمل بجدول منتظم لتقديم المساعدات الإنسانية بموافقة الحكومة السورية، وعلى تركيز تلك الدول اهتمامها بالقنوات العابرة للحدود لدعم بؤر الإرهابيين واتباع نهج هدام متمثل بفرض عقوبات جديدة ضد سورية لخنق اقتصادها”.

وتكرر قوات الاحتلال الأمريكي ممارساتها غير الشرعية عبر منع المساعدات الإنسانية من الدخول إلى مخيم “الركبان” مع استمرار منعهم الأهالي المهجرين هناك من العودة لبلداتهم ومناطقهم التي تم تأمينها من قبل الجيش السوري، الأمر الذي حذرت سورية وروسيا ومنظمة الصحة العالمية وعدة منظمات إغاثية أخرى، من تبعاته، دون أي اكتراث من المجتمع الدولي لأحوال النازحين بالمخيم.

ويعيش في مخيم الركبان عشرات الآلاف من المهجرين السوريين الذين يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة، إلى جانب نقص في الرعاية الصحية والغذاء والمياه، وخاصة مع انتشار جائحة فيروس كورونا، علماً أن الدولة السورية كانت فتحت، بتنسيق روسي، ممرات إنسانية لعبور المهجرين من المخيم، إلا أن أمريكا استمرت في منع الأهالي من المغادرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق