أخبار
أخر الأخبار

شبان لبنانيون يعتدون على طفل سوري بالضرب والتحرش

أثار مقطع مصور تداوله ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي ضجة واسعة لما يحتويه من مشاهد عنيفة توثّق اعتداء واغتصاب شبان لبنانيين لطفل سوري.

شبان لبنانيون يعتدون على طفل سوري بالضرب والتحرش

ويظهر المقطع قيام الشبان الثلاثة بالاعتداء على الطفل الذي يبلغ من العمر /13/ عاماً سواءً بالضرب أو بالتحرش الجنسي، فيما قالت بعض المصادر الإعلامية أنهم تناوبوا على اغتصابه بعد تقييده وضربه مراراً، وأنهم وثّقوا جريمتهم بالمقطع المسرّب متباهين باعتدائهم على الطفل.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن والدة الطفل الضحية تعمل في محل لبيع الخضار في بلدة “سحمر” في البقاع الغربي والتي شهدت الحادثة، حيث تبذل السيدة جهودها لإعالة أطفالها بعد طلاقها من زوجها، كما أن الطفل الضحية يعمل في معصرة للمساهمة في نفقات الأسرة.

وناشدت والدة الطفل الجمعيات التي تعنى بحقوق الطفل لمساعدة ابنها الذي تعرّض للاعتداء الوحشي، وطالبت الدولة اللبنانية بأخذ حقها ومحاسبة من تثبت إدانته بالجريمة لاسيما وأن سكّان البلدة يعرفون هويّة منفذي الاعتداء لكنهم يتسترون عليهم لأسباب عشائرية.

إعلاميون وناشطون لبنانيون سارعوا إلى التحرك من أجل رفع دعوى قضائية ضد المتورطين بالاعتداء مطالبين بمحاسبتهم وإنزال العقوبات المشددة بحقهم، فيما لم يصدر بعد أي تصريح رسمي من السلطات اللبنانية حول الحادثة.

وتأتي الحادثة ضمن سلسلة من الحوادث والانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان لأسباب عنصرية ضدهم كما ظهر في أكثر من مناسبة، بينما تقف المؤسسات الحقوقية والمدنية عاجزة عن وضع حد لمثل هذه الحوادث.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق