أخبار
أخر الأخبار

“قسد” تحذر من حشود عسكرية تركية في عين عيسى بريف الرقة

حذرت "قسد" عبر بيان لها يوم الأربعاء من حشود عسكرية تركية تتجمع في منطقة عين عيسى وبعض المناطق الأخرى الواقعة في محيطها، الأمر الذي ينذر باحتمالية التجهيز لشن هجوم عسكري جديد في المنطقة، ما يعني خرقاً جديداً للاتفاقيات الموقعة والضمانات المقدمة.

“قسد” تحذر من حشود عسكرية تركية في عين عيسى بريف الرقة

وقال الناطق الرسمي باسم “قسد” كينو كبريل أن “تركيا تحشد قواتها العسكرية في منطقة عين عيسى مع استمرارها بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار، بالرغم من المناشدات الدولية بضرورة وقف العمليات العسكرية بشكل كامل ووقف إطلاق النار في ظل التفشي السريع لجائحة كورونا الذي هدد الإنسانية جمعاء“.

وأضاف كبريل: “تركيا زادت مؤخراً من حدة هجماتها وانتهاكاتها، وهذا الأمر يجعلنا دائماً حذرين ومستعدين لمواجهة أي هجوم تركي على المنطقة، وخاصةً في هذه المرحلة التي تستمر فيها الدولة التركية بتهديداتها وادعاءاتها بأن قوات سورية الديمقراطية هي التي تخرق الاتفاقيات التي أقرت في تشرين الأول عام 2019، كذريعة لتكمل عملياتها العسكرية الجديدة وانتهاكاتها في المنطقة“.

وأوضح كبريل أن “هناك تنسيقاً وعملاً مشتركاً بين قوات سورية الديمقراطية والقوى التي عقدت اتفاقات خلال تشرين الأول من عام 2019 مع تركيا، والتي نصت على ضرورة وقف العمليات العسكرية وإطلاق النار”، مشيراً إلى أن “هذه القوى هي قوى التحالف الدولي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وأيضاً روسيا”.

ولفت كبريل إلى أن “هجمات تركيا وتهديداتها بحصول عمليات عسكرية جديدة ستؤدي إلى إفشال الجهود العالمية المبذولة لدرء انتشار فيروس كورونا، كما أن هذه الهجمات والتهديدات تهدد أمن واستقرار المنطقة بشكل عام كونه من المحتمل أن تحصل عمليات نزوح في حال حصول أي عمليات عسكرية جديدة”.

يذكر أن اجتماعاً عُقد يوم الثلاثاء بين قائد القوات الروسية في سورية ألكسندر تشايكو والقائد العام لـ “قسد” مظلوم عبدي، بحث الطرفان خلاله عدة قضايا أهمها انتهاكات القوات التركية للاتفاق المبرم في تشرين الأول من عام 2019، الذي قضى حينها بنشر وحدات من الشرطة الروسية والجيش السوري في مناطق سيطرة “قسد” على الحدود السورية التركية مع تأمين عملية انسحاب مقاتليها، وتسيير دوريات روسية تركية مشتركة في المنطقة.

“قسد” تحذر من حشود عسكرية تركية في عين عيسى بريف الرقة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق