أخبار
أخر الأخبار

فضيحة مدوية لجهادي أمريكي في إدلب.. و”النصرة” تعلّق عليها

فجّرت صور للجهادي الأمريكي "بلال عبد الكريم" المتواجد في الشمال السوري فضيحة مدوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي إثر ظهوره عارياً في عدد منها.

فضيحة مدوية لجهادي أمريكي في إدلب.. و”النصرة” تعلّق عليها

ودفعت الصور الفاضحة الجهادي الأمريكي للخروج في مقطع مصور قال فيه إن هاتفه الشخصي تعرّض للاختراق على يد مجهولين قاموا بتسريب الصور ونشرها عبر الانترنت، كما ألمح إلى علاقة لـ “جبهة النصرة” بالحادثة بسبب موقفه منها، وانتقاده لها مؤخراً بعد اعتقالها لجهادي آخر يعمل في مجال المنظمات الإغاثية يدعى “أبو حسام البريطاني” المرتبط بتنظيم “حراس الدين”، وذلك بعد الخلاف الأخير بين “النصرة” و”حراس الدين”.

ولم يتهم “عبد الكريم” “النصرة” بشكل مباشر بالمسؤولية عن اختراق هاتفه ونشر الصور، لكنه ألمح إلى ذلك بالقول أنه يملك معلومات قوية حول الفاعل وأنّ من سرّب الصور يريد الضغط عليه لأنه يطالب بالحقوق والعدالة، في إشارة إلى مطالبته بالإفراج عن “البريطاني” من سجون “النصرة”.

في المقابل قرأت “النصرة” هذا الاتهام بوضوح وأصدرت بياناً مباشراً للرد على اتهامات “عبد الكريم”، نفت من خلاله مسؤولية الجهاز الأمني التابع لها عن اختراق هاتف “عبد الكريم” وتسريب الصور الفاضحة منه، بهدف فضحه والانتقام منه بسبب موقفه من اعتقال “البريطاني” لديها.

وقال “عبد الله العثمان” أحد مسؤولي الجهاز الأمني لدى “النصرة” بحسب البيان، أن “النصرة” تلقّت منذ عدة أيام رسائل من رقم مجهول على أحد الحسابات المنتشرة لجهازها الأمني والمخصصة للرد على الاستفسارات والمعلومات، فطلب منه المسؤول عن التواصل التعريف بنفسه، ليقوم صاحب الرقم المجهول بإرسال صور “عبد الكريم” والادّعاء بأنه هو، وأشار “العثمان” إلى أنه كان واضحاً لدى مسؤولي الجهاز الأمني لـ “النصرة” أن صاحب الرقم يكذب فقررت قيادة الجهاز التستر على الأمر وعدم فضح الصور، وفق ادّعاءات “العثمان”.

الجدير بالذكر أن “عبد الكريم” من مواليد “نيويورك” واعتنق الإسلام عام /1997/، وبحلول العام /2012/ دخل إلى الأراضي السورية مع موجة تدفق الجهاديين الأجانب إليها للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية التكفيرية، حيث أقام في الأحياء الشرقية لمدينة حلب خلال فترة وجود التنظيمات المسلحة فيها قبل أن ينتقل إلى إدلب، كما يعد واحداً من المقرّبين للتنظيمات الأكثر تشدداً في الشمال السوري ويقدّم نفسه إلى العالم بأنه إعلامي ويقوم بنقل الأحداث.

وكان اتخذ “عبد الكريم” مؤخراً، موقفاً مناهضاً لـ “النصرة” مع اقترابه أكثر من تنظيم “حراس الدين” المرتبط بـ “القاعدة” ومن القيادي المنشق عن “النصرة” “أبو العبد أشداء”، قبل أن ينتهي به المطاف بفضح صوره العارية التي قال بعض الناشطين أنه كان يرسلها لنساء الجهاديين الآخرين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق