أخبار
أخر الأخبار

مصادر: تسجيل /3/ حالات إصابة بفيروس كورونا في إدلب

ارتفعت حصيلة الإصابات المعلن عنها ضمن مناطق سيطرة المجموعات المسلحة في إدلب، بفيروس كورونا إلى /3/ بعد تسجيل حالتين جديدتين.

مصادر: تسجيل /3/ حالات إصابة بفيروس كورونا في إدلب

وأعلنت إدارة مشفى “باب الهوى” عند المعبر الحدودي مع تركيا في ريف إدلب الشمالي تسجيل حالة إصابة مؤكدة بالفيروس لأحد الأطباء يوم الخميس الماضي، إضافة إلى تسجيل إصابتين جديدتين ليلة أمس الجمعة، فيما تم إغلاق المشفى بشكل كامل وفرض الحجر الصحي على المقيمين فيه من المرضى والكادر الطبي، وسط تصاعد المخاوف من انتشار الفيروس بشكل سريع في إدلب نظراً لغياب الإجراءات الاحترازية والوقائية وعدم وجود جهات صحية راعية ومسؤولة بسبب سيطرة “النصرة” على المنطقة.

وقالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أنه وعلى الرغم من أن هذه الحالات هي الأولى من نوعها التي يتم إخراجها للعلن، ونشر معلومة الإصابة بالفيروس عبر وسائل الإعلام، إلا أن الخطر الذي حمله الفيروس منذ بداية ظهوره أصبح أكبر في الوقت الحالي مع تراجع الالتزام بالإجراءات الاحترازية عموماً.

وأضافت المصادر أن سيطرة “النصرة” على إدلب وانتهاكاتها المستمرة بحق المنظمات الإنسانية والإغاثية والطبية من استيلاء على المساعدات واعتداء على الطواقم الطبية، دفع العديد من المنظمات إلى الانسحاب من المنطقة ووقف نشاطها الإغاثي والطبي في إدلب احتجاجاً على ممارسات “النصرة”، الأمر الذي انعكس سلباً على المدنيين من سكان المنطقة، والذين أصبحوا الآن بحاجة جميع وسائل المساعدة والإغاثة لمنع تفشي الوباء بشكل واسع، فيما يحول وجود “النصرة” المصنفة كمنظمة إرهابية دون دخول منظمات أممية للعمل في مناطق سيطرتها لما يحمله ذلك من مخاطر على حياة عاملي الإغاثة.

ولفتت المصادر إلى وجود تكتم على حالات الإصابة بالفيروس منذ بداية ظهوره، لا سيما تلك الحالات التي اختلطت مع الجنود الأتراك في إدلب وشمال حلب واستقبلت عدوى الإصابة بالكورونا، إلا أنه تم التعتيم على مسألة الإصابات تلك ولم يتم الإعلان عن وجود حالات في إدلب إلا يوم الخميس الماضي.

وأبدت المصادر تخوفها من انتشار الفيروس في ظل عدم قدرة “النصرة” بوصفها تنظيماً مسلحاً على إدارة شؤون الرعاية الصحية وحماية المدنيين من خطر الوباء.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق