أخبار
أخر الأخبار

تركيا تجدد رفضها أي احتمال لوقف إطلاق النار في ليبيا

أعلنت تركيا مجدداً رفضها أي احتمال لوقف إطلاق النار في ليبيا، قائلة أن "أي اتفاق يشمل خطوط القتال القائمة حالياً لن يفيد حكومة الوفاق"، التي تدعمها، ليعكس هذا الرفض مرةً أخرى سياسة تركيا القائمة على عرقلة أي جهود دولية أو محلية لوقف الصراع الليبي، في سبيل خدمة مصالحها.

تركيا تجدد رفضها أي احتمال لوقف إطلاق النار في ليبيا

وصرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه “لا بد لحكومة الوفاق من السيطرة على مدينة سرت الساحلية والقاعدة الجوية في الجفرة قبل أن توافق على وقف لإطلاق النار”، مشيراً إلى أن وجود استعدادات لعملية في سرت، إلا أن بلاده تجرّب طاولة المفاوضات، بحسب زعمه، منوهاً بأنه “إذا لم يكن ثمة انسحاب من قبل الجيش الوطني الليبي فستكون هناك عملية عسكرية بالفعل”.

وتدعم تركيا “حكومة الوفاق” غير الشرعية في الصراع الليبي الذي تحاول مختلف الأطراف الدولية إنهاءه عبر الحلول السياسية السلمية، حيث قُدمت عدة مبادرات واتفاقات هدنة بين الطرفين، إلا أن تركيا كانت دائماً الطرف الذي يحاول عرقلتها ورفضها، مجبرةً “الوفاق” على الاستمرار في العمليات العسكرية.

ويأتي دعم تركيا لـ “الوفاق” طمعاً بالثروات النفطية الليبية وضماناً لتنفيذ الاتفاقية التي وقعت سابقاً بين الطرفين، والتي تسمح لتركيا بالتنقيب عن النفط والغاز في سواحل البحر المتوسط، علماً أن هذه الاتفاقية غير معترف بها دولياً، وكانت تسببت مؤخراً بحالة توتر إقليمية كبيرة بين دول المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق