أخبار
أخر الأخبار

معلمو ريف دير الزور يحتجون على المناهج التعليمية المفروضة من “قسد”

أثارت المناهج التعليمية التي فرضتها "ٌقسد" ضمن مناطق سيطرتها، غضباً واحتجاجاً كبيراً من قبل معلمي المدارس في ريف دير الزور، والذين رفضوا اعتمادها لما تحتويه من أمور تمس بالعادات والتقاليد والمعتقدات الدينية، إضافةً لمحتوياتها التي تزور التاريخ والحضارة السورية.

معلمو ريف دير الزور يحتجون على المناهج التعليمية المفروضة من “قسد”

وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن عدداً كبيراً من المعلمين في مناطق ريف دير الزور رفضوا تدريس المناهج التي فرضتها قسد، ونفذوا إضراباً داخل عاماً المدارس.

ولفتت المصادر إلى أن معلمي قريتي “الشحيل” و”الحوايج” أصدروا بياناً عبر مقطعٍ تسجيلي مصور، عبّروا عن رفضهم بشكل قاطع للمنهاج التعليمي الجديد المفروض من قبل قسد، قائلين أنه يسيئ للمنطقة وأهلها وعاداتهم وحضاراتهم وأخلاقهم الدينية، وطالبوا بتعديل تلك المناهج بما يتناسب مع المجتمع والدين، مع ضرورة تجريب المنهاج قبل اعتماده.

كما أكد عدد من المعلمين من منطقة “الشعيطات” على أن المنهاج المفروض من قبل قسد، مرفوض بشكل قاطع ولن يتم تدرسيه، وهو خالٍ من أي قيمة علمية، وعبارة عن ترويج لأفكار حزب العمال الكردستاني ومؤسسه، كما أنه يهاجم العقائد الدينية للمجتمع، ويصف الدين الإسلامي بأنه جزء من العصور المظلمة التي يفترض زوالها بعد ظهور “عبدالله أوجلان”.

تجدر الإشارة إلى أن المنهاج الجديد الذي فرضته “قسد” يركز على أن تاريخ المنطقة، تاريخ كردي، لاغياً الحضارات السورية القديمة، والعصرين الأموي والعباسي، كما أنه يقدم خرائط جغرافية منافية للواقع، منها خريطة مزورة لـ “روج آفا” (عفرين) غير موجودة في أي من كتب التاريخ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق