أخبار
أخر الأخبار

إصابة /3/ جنود روس بانفجار استهدف الدورية الروسية التركية المشتركة في إدلب

أصيب /3/ جنود روس بجروح، إثر استهداف مسلحين تكفيريين لعربتهم بعبوة ناسفة خلال تنفيذ دورية روسية تركية مشتركة ظهر اليوم على طريق "حلب-اللاذقية" الدولي.

إصابة /3/ جنود روس بانفجار استهدف الدورية الروسية التركية المشتركة في إدلب

وأعلن المركز الروسي للمصالحة في سورية عبر بيان رسمي أن تفجير العبوة بالتزامن مع مرور الدورية، عمل قام به إرهابيون متواجدين في إدلب، وأوضح البيان أنه تم إيقاف جميع الدوريات المشتركة عقب الحادثة، فيما تقوم الجهات المعنية بإجراء التحقيقات لمعرفة تفاصيل العمل الإرهابي والمتورطين به.

وذكر بيان المركز أن التفجير أسفر عن تعرّض /3/ جنود روس لجروح طفيفة، إضافة إلى إصابة جندي تركي، حيث تم نقل المصابين إلى قاعدة “حميميم” بريف اللاذقية لتلقي العلاج.

وأوضحت مصادر محلية لـ”مركز سورية للتوثيق” أن الانفجار وقع بالقرب من قرية “مصيبين” على الأوتوستراد الدولي، وأن التنظيمات المسلحة تمكنت من زرع العبوة على الرغم من عمليات التمشيط التركية والانتشار الكثيف للقوات التركية على الطريق الدولي لتأمين مرور الدوريات المشتركة بموجب اتفاق “موسكو”.

مصادر ميدانية قالت إن الدورية الـ/21/ انطلقت صباح اليوم من قرية “ترنبة” ووصلت إلى منطقة “عين حور” آخر النقاط الخاضعة لسيطرة المسلحين على الطريق الدولي، ولدى عودتها إلى نقطة انطلاقها تعرّضت للتفجير، ما أدى إلى توقفها لتأمين المنطقة قبل أن تعود القوات المشاركة فيها إلى قواعدها.

ونوّهت المصادر إلى أن تصعيد الإرهابيين الأول من نوعه باستهداف القوات الروسية بشكل مباشر، قد يأخذ المنطقة إلى المزيد من التصعيد، لاسيما بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية إيقاف الدوريات المشتركة، ما يعني تزايد احتمالات بدء عمل عسكري جديد في إدلب لإبعاد المسلحين عن الطريق الدولي.

الجدير بالذكر أن “جبهة النصرة” والفصائل التكفيرية المتحالفة معها في إدلب أعلنت منذ إقرار اتفاق “موسكو” بين روسيا وتركيا حول وقف إطلاق النار وتسيير الدوريات على الطريق الدولي، أنها ترفض هذا الاتفاق وغير ملتزمة به، وبعد خروقاتها المستمرة لوقف إطلاق النار أكّدت التنظيمات الإرهابية بتفجير اليوم أنها لا تريد الاستقرار لمنطقة إدلب وتريد الذهاب نحو مواجهة عسكرية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق