أخبار
أخر الأخبار

بحماية من “قسد”.. خبراء فرنسيون يقودون حملة تنقيب ونهب للآثار السورية في دير الزور

كشفت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق" معلومات عن قيام علماء فرنسيين بالتنقيب عن الآثار في محافظة دير الزور تحت حماية مسلحي "قسد".

بحماية من “قسد”.. خبراء فرنسيون يقودون حملة تنقيب ونهب للآثار السورية في دير الزور

وأوضحت المصادر أن الخبراء الفرنسيين يقومون بعمليات التنقيب بشكل سرّي، حيث يبدأ عملهم بعد منتصف الليل وحتى الصباح، فيما يتكفّل مسلحو “قسد” بتأمين الحماية الأمنية لهم، وذلك بعد أن قاموا بتحذير المدنيين من سكان المنطقة من التوجه نحو الموقع الأثري الذي يتم العمل فيه.

وأضافت المصادر أن عمليات التنقيب تتركّز في موقع “دور كاتليمو” الأثري ومحيطه، في بلدة “غريبة الشرقية” الواقعة إلى الشمال من دير الزور، في الوقت الذي يقوم فيه المختصون الفرنسيون بنقل القطع الأثرية التي يعثرون عليها إلى حقل “العمر” النفطي حيث توجد قاعدة عسكرية لقوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة وتشارك فيه قوات فرنسية، ومنها يتم نقل الآثار السورية وتهريبها إلى الخارج.

وقال مصدر مطّلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن موقع “دور كاتليمو” الأثري يعود إلى العصر الآشوري الأوسط، في الفترة الممتدة بين القرنين الرابع عشر والعاشر قبل الميلاد، مبيناً أنه يقع على الضفة الشرقية لنهر الخابور في منطقة تدعى “تل الشيخ حمد” على بعد /70/ كم من مركز مدينة دير الزور.

المعلومات الحالية ليست الأولى من نوعها التي يتم فيها الكشف عن عمليات نهب الآثار السورية، فبالإضافة إلى الفرنسيين، سبق وأن ثبت تورط القوات الأمريكية بعمليات نهب للآثار في شمال شرق سورية، في حين تقوم القوات التركية والفصائل الموالية لها بعمليات نهب ممنهجة للآثار سواءً في مناطق شرق الفرات أو في “عفرين” وباقي مناطق ريف حلب الشمالي.

بحماية من “قسد”.. خبراء فرنسيون يقودون حملة تنقيب ونهب للآثار السورية في دير الزور

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق