أخبار
أخر الأخبار

استمرار الحملة الأمنية لمسلحي “قسد” في دير الزور وسط أوضاع إنسانية صعبة جراء حظر التجول

استمر عناصر "قسد" بدعم من التحالف الدولي بقيادة القوات الأمريكية بشنِّ حملة أمنية تخللها مداهمات واعتقالات بريف "دير الزور" الشرقي.

استمرار الحملة الأمنية لمسلحي “قسد” في دير الزور وسط أوضاع إنسانية صعبة جراء حظر التجول

وقالت مصادر محلية لـ”مركز سورية للتوثيق” أنه وبعد /3/ أيام من فرض “قسد” حظراً للتجول على مدينة “الشحيل”، عادت اليوم أفران المدينة للعمل وسط استمرار “قسد” بنشر حواجزها في مختلف أنحاء المدينة.

وأدى حظر التجول إلى نقص حاد في مياه الشرب والأدوية وحليب الأطفال لدى المدنيين وانقطاع التيار الكهربائي في “الشحيل”.

اعتقالات واسعة نفذها عناصر “قسد” في المنطقة شملت أكثر من /30/ شاباً تم اتهامهم بالانتماء لتنظيم “داعش”، في ظل ما أطلقت عليه “قسد” اسم حملة “ردع الإرهاب” بدعم من التحالف.

وشمل نشر الحواجز وشنُّ حملات الاعتقال والمداهمة كلاً من قرى “أبريهة” و”الزر” وبلدة “البصيرة” و”الشحيل” و”الطيانة” و”الصبحة”، وبحسب المصادر فقد اعتدى عناصر “قسد” على المدنيين واقتحموا المنازل بشكل عشوائي وقاموا بتخريب أملاك خاصة واعتقلوا كل من يعترض على ممارساتهم.

وأفاد مصدر مطلع لـ”مركز سورية للتوثيق” أن “قسد” تتذرع بتهمة جاهزة تتعلق بالانتماء لتنظيم “داعش” وتقوم بإلصاقها بكل من تظاهر ضدها وأبدى آراءً مخالفة لسياساتها، في الوقت الذي تكشف فيه الاغتيالات والانفجارات التي تقع بين الحين والآخر في المنطقة، أن خلايا “داعش” الحقيقية لا تزال طليقة وتمارس عملياتها كما يحلو لها.

يذكر أن مناطق ريف دير الزور تعد البؤرة الرئيسية للمعارضة الشعبية ضد “قسد” وسياساتها في المنطقة وتحالفها مع القوات الأمريكية لنهب الثروات السورية وترهيب المدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق