أخبار
أخر الأخبار

قدم معلومات عن الأسد وسليماني.. إيران تعدم جاسوساً عمل لصالح “الموساد” والـ “سي آي إي”

نفذت إيران يوم الاثنين، حكم الإعدام بحق الجاسوس "محمود موسوي مجد"، الذي كان متهماً بالتجسس لصالح الولايات المتحدة، وتقديم معلومات للمخابرات الأميركية و"الإسرائيلية"، بتفاصيل حول فريق حماية الرئيس السوري بشار الأسد، ومعلومات عن مكان قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني.

Swiq5ie1 o

قدم معلومات عن الأسد وسليماني.. إيران تعدم جاسوساً عمل لصالح “الموساد” والـ “سي آي إي”

ونقلت وسائل إعلام إيرانية تفاصيل جديدة في ملف المحكوم بجرم التجسس لصالح المخابرات الأميركية، وقالت أن “موسوي مجد زود وكالة المخابرات الأميركية بتفاصيل حول مدير فريق حماية الرئيس السوري بشار الأسد ورقم هاتفه، وبخطة تغيير هيكل أجهزة الأمن والاستخبارات السورية المرفقة بملاحظات الشهيد قاسم سليماني”.

وتعاون موسوي مع “الموساد” وكان أحد التدريبات التي قدمها له الأخير، هو كيفية تشفير المستندات والمعلومات، ونقل معلومات حول زيارة وزير الدفاع الإيراني إلى سورية، وكانت هذه واحدة من الخدمات التي قدمها لهم، كما عمل موسوي أيضاً مع المخابرات الأميركية لمدة /4/ سنوات من حزيران 2013، وحتى تشرين الأول 2017، وكان المبلغ الذي حصل عليه من أميركا خلال هذه الفترة /280/ ألف دولار.

وزُوّد موسوي المخابرات “الإسرائيلية” والأمريكیة بمعلومات أمنیة خاصة عن القوات المسلّحة الإيرانية، لا سیما تحرکات قائد قوات القدس الشهيد قاسم سلیماني وبعض القادة العسكریین في فترات زمنیة مختلفة”، على حين ذكرت وكالة “تسنيم” الإيرانية أن “الجاسوس كان اعتقل من قبل حزب الله قبل 26 شهراً من استشهاد قاسم سليماني، لسبب لا علاقة له بملف الاغتيال”.

وأشارت الوكالة إلى أن “الجاسوس كان يبيع ما يحصل عليه من معلومات خلال عمله كسائق لـ “إسرائيل” وأميركا مقابل /5000/ دولار أميركي، وغادر من إيران إلى سورية مع عائلته منذ أن كان صغيراً وكان يعيش هناك، كما أنه لم يكن عسكرياً في الجيش أو حرس الثورة”.

وتمكن موسوي من التواصل مع بعض المستشارين الإيرانيين في سورية وعمل معهم كمترجم، حيث كان يتقن اللهجة السورية واللغة الإنجليزية، وعلى معرفة بمختلف المناطق الجغرافية والمدن السورية.

ورافق موسوي المستشارين الإيرانيين في المناطق التي كانوا يتواجدون فيها بين محافظتي إدلب واللاذقية، وبحكم عمله معهم حظي الجاسوس بإمكانية دخول أماكن حساسة والحصول على معلومات حول الوحدات الاستشارية الإيرانية وتسليحاتها الحربية وأنظمة الاتصال وأسماء المستشارين وأماكن تنقلهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق