أخبار

“الإدارة الذاتية” الكردية تعتزم محاكمة عناصر داعش دون موافقة دولية

علم "مركز سورية للتوثيق" من مصادر خاصة أن "الإدارة الذاتية" في مناطق الجزيرة السورية تعتزم محاكمة عناصر تنظيم "داعش" المحتجزين لديها ضمن محاكمها الخاصة.

“الإدارة الذاتية” الكردية تعتزم محاكمة عناصر داعش دون موافقة دولية

وبحسب المصادر فإن “الإدارة الذاتية” لم تحظَ بموافقة دولية على محاكمة عناصر التنظيم في محاكمها، حيث تميل الدول الغربية إلى إنشاء محكمة دولية في مناطق “قسد” داخل سورية، تختص بالنظر في قضايا عناصر “داعش” بحيث يتم تنفيذ الأحكام داخل الأراضي السورية بذريعة أنها المنطقة التي شهدت جرائم التنظيم، وذلك تفادياً لإعادة جهاديي “داعش” الأجانب إلى دولهم التي ترفض استقبالهم ومحاكمتهم على أراضيها باعتبارهم خطراً على المجتمع.

في المقابل تحاول “الإدارة الذاتية” البدء بمحاكمة عناصر “داعش” للتخفيف من أعباء تواجدهم في سجونها، ووفق المصادر فإن “الإدارة الذاتية” ستقسّم المحاكم إلى نوعين الأول يختص بعناصر التنظيم من السوريين، والذين تعتزم محاكمتهم وبشكل علني أمام ما يسمى “محكمة الإرهاب” التي أنشأتها في القامشلي، ووفقاً لقوانين “الإدارة الذاتية” الخاصة.

أما النوع الثاني من المحاكم فسيتم تخصيصه لعناصر “داعش” من غير السوريين، ومن المرجح البدء بمحاكمتهم مع بداية الشهر القادم، وذلك بمحاكم علنية أيضاً وبحضور محامين ومراقبين، على أن تكون المحاكمات في منطقة “رميلان” بريف الحسكة.

وكان سبق لمصادر “مركز سورية للتوثيق” أن كشفت معلومات حول استكمال “الإدارة الذاتية” بناء قاعة مخصصة لمحاكمة عناصر “داعش” في القامشلي، إلا أنها كانت تنتظر موافقة الدول الغربية على أن تكون المحكمة دولية للاضطلاع بدور مقاضاة عناصر “داعش” مستمدة شرعيتها من التوافق الدولي، إلا أن هذه الموافقة لم تأتِ بعد، ما دفع “الإدارة الذاتية” للتحرك نحو بدء المحاكمات دون انتظار موافقة الدول الغربية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق