أخبار
أخر الأخبار

انشقاق /140/ عنصراً من “قسد” احتجاجاً على ممارساتها

كشفت مصادر خاصة لـ "مركز سورية للتوثيق" أن عشرات من عناصر "قسد" أعلنوا انشقاقهم عنها والانسحاب من صفوفها في خطوة احتجاجية غير معتادة.

انشقاق /140/ عنصراً من “قسد” احتجاجاً على ممارساتها

وأوضحت المصادر أن عناصر سريّة في “قسد” أو كما يطلقون عليها “طابور عسكري” يبلغ عددهم /140/ عنصراً بزعامة “حمود العسكر” وتتألف من أبناء العشائر العربية في دير الزور، ألقت بسلاحها وسلّمت مقارّها بريف دير الزور، معلنة بذلك تركها للقتال إلى جانب “قسد”.

وبحسب المصادر فإن عدة عوامل ساهمت في دفع العناصر إلى الانشقاق عن “قسد” أبرزها ما يتعرضون له من اضطهاد وإقصاء في صفوفها لأنهم من العرب، حيث يتهم العناصر القيادات الكردية بسرقة رواتبهم ومخصصاتهم من الطعام والسلاح والآليات التي يقدّمها التحالف.

أما السبب المباشر لإعلان الانشقاق فهو الأحداث التي شهدتها مناطق ريف دير الزور الشرقي قبل أيام خلال الحملة الأمنية لـ”قسد” على المنطقة بذريعة البحث عن مطلوبين من عناصر “داعش”، وفي الوقت الذي ينحدر فيه العناصر العرب في “قسد” من هذه المناطق فقد كانوا شاهدين على حجم الانتهاكات بحق الأهالي والاعتقالات لكل من يعترض على ذلك وإلصاق تهمة الانتماء لـ”داعش” به، الأمر الذي دفعهم لإعلان انسحابهم وإخلاء مسؤوليتهم عن ممارسات “قسد”.

وشنّت “قسد” حملة مداهمات واعتقالات وفرضت حظراً للتجول قبل أيام على عدة قرى وبلدات بريف “دير الزور” الشرقي أبرزها بلدتا “الشحيل” و”البصيرة” حيث قامت باعتقال عشرات الشبان بتهمة الانتماء إلى “داعش”، قبل أن تعلن بعد /3/ أيام من الحملة انسحابها من تلك المناطق وإنهاء الحملة الأمنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق