أخبار
أخر الأخبار

عدوان “إسرائيلي” على “القنيطرة” والاحتلال يعترف بمسؤوليته عن الهجوم

نفذت حوامات جيش الاحتلال "الإسرائيلي" في ساعة متأخرة من ليل الجمعة، عدواناً جديداً على الأراضي السورية استهدف مدينة "القنيطرة" الملاصقة للحدود مع "الجولان" السوري المحتل.

عدوان “إسرائيلي” على “القنيطرة” والاحتلال يعترف بمسؤوليته عن الهجوم

وقال مصدر عسكري رسمي أنه وعند الساعة /11/ ليلاً استهدفت الحوامات “الإسرائيلية” المعادية عبر صواريخ مضادة للدروع /3/ نقاط على الخط الأمامي باتجاه “القنيطرة”، مبيناً أن العدوان أسفر عن إصابة عنصرين من الجيش السوري بجروح طفيفة واندلاع حرائق في الأحراج، حيث اشتعل حريق واسع في بلدة “عين التينة” المقابلة لبلدة “مجدل شمس” المحتلة.

وعلى غير العادة فإن المتحدث باسم جيش الاحتلال “الإسرائيلي” “أفيخاي أدرعي” أعلن مسؤولية القوات الإسرائيلية عن العدوان على سورية، وقال أن ذلك جاء رداً على إطلاق النار باتجاه “الجولان” في وقت سابق من اليوم.

وأفادت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن طائرة استطلاع “إسرائيلية” حاولت التقدم صباح أمس الجمعة، نحو جنوب بلدة “حضر” بريف “القنيطرة” فتصدت لها المضادات الأرضية للجيش السوري ما أجبرها على التراجع إلى داخل “الجولان” المحتل، فيما قال “أدرعي” إن الانفجارات التي سمعت قرب خط الفصل بين الأراضي السورية و”الجولان” المحتل أدت إلى أضرار ناتجة عن الشظايا أصابت سيارة ومبنى داخل الأراضي المحتلة.

وتأتي تلك التطورات على الجبهة السورية بعد زيادة التوتر على الحدود الجنوبية للبنان مع الأراضي المحتلة، حيث تتحدث وسائل إعلام إسرائيلية عن إرسال مزيد من التعزيزات العسكرية نحو الحدود مع لبنان، وذلك في ظل تخوّف إسرائيلي من ردّ “حزب الله” على خسارة أحد عناصره حياته في عدوان إسرائيلي قبل أيام استهدف محيط مطار دمشق.

عدوان “إسرائيلي” على “القنيطرة” والاحتلال يعترف بمسؤوليته عن الهجوم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق