أخبار
أخر الأخبار

إيران: “سنلاحق واشنطن قضائياً بسبب اعتراض طائرتنا المدنية فوق سورية”

أكدت إيران نيّتها ملاحقة الولايات المتحدة الأمريكية قضائياً بسبب حادث تحرش مقاتلتين أمريكيتين بطائرة ركاب إيرانية مدنية أثناء تحليقها فوق الأراضي السورية يوم الخميس.

إيران: “سنلاحق واشنطن قضائياً بسبب اعتراض طائرتنا المدنية فوق سورية”

ووجه المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري برقية إلى وزير الخارجية محمد جواد ظريف، أشار فيها إلى أن “التصرفات الأمريكية خلال الحادث تمثل عملاً إرهابياً وانتهاكاً سافراً للقوانين الدولية ومعاهدتي شيكاغو ومونتريال”، مشدداً على “ضرورة مقاضاة الولايات المتحدة قانونياً وسياسياً وحقوقياً على الصعيدين الوطني والدولي باستخدام مختلف السبل وبشكل جاد”.

وأضاف منتظري أنه “من الضروري أن تتخذ منظمة الطيران المدني الإيراني وشركة “ماهان” مالكة الطائرة على وجه السرعة خطوات فاعلة على صعيد تنفيذ ملحقي 13 و17 لمعاهدة شيكاغو والتعاون مع الحكومة السورية ومجلس الوكالة الدولية للطيران المدني، بالإضافة إلى اتخاذ الخطوات القانونية وفق المواد 3 و44 و54 و55 و84 و85 لمعاهدة شيكاغو”.

من جانبه وصف مساعد رئيس السلطة القضائية الإيرانية ورئيس لجنة حقوق الإنسان فيها علي باقري تصرفات الجانب الأمريكي بأنها “قرصنة جوية وتهديد جاد لأمن الملاحة الجوية العالمية”، محذراً من أن “عدم التصدي بشكل جاد ومؤثر لهذه الممارسات سيعرض للخطر السلام والأمن الدوليين”.

وقال المسؤول أن “المراجع الدولية وخاصة تلك المعنية بالحفاظ على السلام والأمن الدوليين تواجه اليوم اختباراُ حاسماُ، فيجب استخدام كل القدرات القانونية والقضائية الدولية لمكافحة الانتهاكات المنهجية لحرية وأمن الطائرات المدنية”.

وتابع باقري أن “الجهاز القضائي الإيراني سيعاقب المسؤولين عن الحادث وما لحق جراءه من أضرار جسدية ونفسية بركاب الطائرة أمام المراجع الداخلية المختصة، كما بإمكان جميع ركاب الطائرة سواءً كانوا إيرانيين أو غير إيرانيين، مقاضاة “لجيش الأمريكي والقادة والجناة والمشرفين والمساعدين في المحاكم الإيرانية”.

وكانت علقت شركة “ماهان” الإيرانية، يوم الجمعة، على حادثة اعتراض المقاتلات الأمريكية للطائرة المدنية التابعة للشركة فوق الأجواء السورية، لتقول الأخيرة في بيان لها أن “الرحلة على طريق طهران – بيروت كانت مهددة من قبل طائرتين مقاتلتين أمريكيتين بعد التحليق لمدة ساعتين فوق الأراضي السورية، وقام الطيار بخفض ارتفاعه تجنباً للمخاطر”.

وأشارت الشركة إلى أنه “منذ أن قامت شركة ماهان للطيران بتشغيل الرحلات على هذا المسار بشكل مبرمج، لأكثر من عقد من الزمن، خضعت دائماً لقواعد وأنظمة الطيران في تنفيذ الرحلات، لذا يمكن اعتبار الحادثة على أنها مؤشر آخر على تهرب الولايات المتحدة من القانون الدولي”.

يذكر أن طائرتين أمريكيتين تحت غطاء ما يسمى بـ “التحالف الدولي” الذي تقوده أمريكا، اعترضت طائرة الركاب الإيرانية واقتربت منها بشكل خطير، فوق الأجواء السورية، ما أجبر كابتن الطائرة المدنية على الانخفاض بشكل سريع تفادياً لوقوع أي كارثة، علماً أن الطائرات الأمريكية ظلت تتبع الطائرة الإيرانية لمسافة واحد كيلو متر قبل أن تعود أدراجها، وتكمل الطائرة طريقها لتهبط في مطار بيروت.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق