أخبار
أخر الأخبار

قوات الاحتلال الإسرائيلي ترفع جاهزيتها في المناطق الحدودية مع سورية ولبنان

رفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي جاهزيتها في الأراضي المحتلة قرب الحدود مع سورية ولبنان تحسباً لأي هجوم وشيك.

قوات الاحتلال الإسرائيلي ترفع جاهزيتها في المناطق الحدودية مع سورية ولبنان

ونقلت وسائل إعلام عبرية أن وزارة الدفاع في حكومة الاحتلال قدّرت أن مستوى التأهب العسكري العالي على الحدود مع سورية ولبنان قد يبقى لفترة طويلة، فيما أفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن طيران الاحتلال الإسرائيلي حلّقَ بكثافة في سماء “الجولان” السوري المحتل والمناطق القريبة من “القنيطرة”، إضافة إلى تحليقه في أجواء الجنوب اللبناني.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال سيّرت دوريات مكثفة على طول الخط الفاصل بين الأراضي السورية و”الجولان” المحتل، في الوقت الذي تحدثت فيه وسائل إعلام عبرية عن مناقشات أجرتها قيادة أركان جيش الاحتلال قررت خلالها إدراج تعديلات إضافية على القوات المتمركزة قرب الأراضي اللبنانية والسورية بما في ذلك إعادة نشر القوات وتركيز جهود المخابرات، وذلك بعد الجولة التفقدية التي أجراها رئيس هيئة أركان قوات الاحتلال “أفيف كوفاخي” على المناطق الشمالية من الأراضي المحتلة.

ورفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب وسط تخوّفها من رد فعل المقاومة الإسلامية اللبنانية عقب خسارة أحد عناصرها حياته قبل أيام في قصف إسرائيلي استهدف محيط مطار “دمشق” الدولي، فيما تزايد التوتر على الحدود السورية بعد أن استهدفت الحوامات الإسرائيلية نقاطاً للجيش السوري على المحاور الأمامية لـ القنيطرة ما أدى إلى إصابة عنصرين بجروح واندلاع بعض الحرائق وفق المصادر العسكرية الرسمية.

وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال “أفيخاي أدرعي” أن قوات الاحتلال استهدفت النقاط السورية رداً على إطلاق نار باتجاه “الجولان” المحتل، فيما أفاد مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن قوات الجيش السوري أطلقت نيران المضادات الأرضية مستهدفة طائرة استطلاع إسرائيلية وأجبرتها على العودة باتجاه “الجولان” المحتل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق