أخبار
أخر الأخبار

صوماليون بجنسية قطرية .. تركيا ترسل مرتزقة جدد إلى ليبيا

لم تعد تركيا تكتفي بقواتها العسكرية ومسلحي الفصائل السورية المدعومة من قبلها في زجهم بالصراع الليبي ضمن سياستها التدخلية غير الشرعية في البلاد، بل أصبحت تركيا تلجأ لمقاتلين من جنسيات أخرى أيضاً، حيث كشفت صحيفة "صومالي غارديان" عن إرسال تركيا المئات من المسلحين الصوماليين هذه المرة إلى ليبيا، للقتال إلى جانب "حكومة الوفاق" المدعومة من قبلها.

صوماليون بجنسية قطرية .. تركيا ترسل مرتزقة جدد إلى ليبيا

وأفادت الصحيفة أن “أكثر من ألفي صومالي انضموا إلى الميليشيات الداعمين لحكومة الوفاق، بانتظار نشرهم في جبهات القتال من قبل تركيا”، مشيرةً إلى أن “العديد من هؤلاء المقاتلين يحملون الجنسية القطرية، وغرر بهم بسبب الفقر والبطالة”.

وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، ظهرت أحاديث وتوقعات بأن تركيا من الممكن أن تستبدل المسلحين السوريين الذين ترسلهم إلى ليبيا وتستعين بآخرين من جنسيات مختلفة، خصوصاً أن عدد كبير من أولئك المسلحين السوريين يرفضون الذهاب إلى ليبيا، على حين أن البعض الآخر منهم هربوا من ليبيا إلى الدول الأوروبية لاجئين فيها.

وكما الحال في ليبيا مع “حكومة الوفاق”، وفي سورية مع التنظيمات المسلحة والإرهابية منها، فإن تركيا تفرض ضغوطاتها وتدخلاتها في الصومال أيضاً، عبر استثمارات اقتصادية كبيرة فيها، بلغت أكثر من /100/ مليون دولار حتى نهاية 2017.

وأبرمت تركيا عقوداً مع الحكومة الصومالية في مختلف المجالات، مما أتاح توسع السيطرة والهيمنة التركية على البلد، كما أنشأت تركيا عام 2017 قاعدة عسكرية لها أيضاً، تبعد حوالي /2/ كيلومتر فقط عن العاصمة الصومالية مقديشو، وتطل على خليج عدن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق