أخبار
أخر الأخبار

مسلحو “فرقة الحمزة” يسرقون منازل المدنيين في قرية بريف عفرين

أقدم مسلحون من فصيل "فرقة الحمزة" المدعوم من قبل تركيا، على سرقة عدد من منازل المواطنين في قرية "قدا" التابعة لناحية راجو في ريف مدينة عفرين شمال حلب.

مسلحو “فرقة الحمزة” يسرقون منازل المدنيين في قرية بريف عفرين

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “المسلحين قاموا بمداهمة وسرقة المنازل التي هجر سكانها منها، حيث تم نهب أدوات منزلية وأموال وأثاث، علماً أن باقي القاطنين في القرية تمارس عليهم ضغوطات شديدة من أجل إجبارهم على الخروج منها”.

وشرحت المصادر أن “الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا، وبمشاركة الجيش التركي أيضاً في بعض الأحيان، يجبرون أهالي ريف عفرين بأساليب مختلفة، وصل بعضها إلى الطرد المباشر، على الخروج من منازلهم، وذلك من أجل توطين المسلحين وعوائلهم في تلك القرى”.

وفي السياق ذاته، أشارت مصادر “مركز سورية للتوثيق” إلى أن بعض سكان قرية “باصلة” التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين أيضاً، حاولوا المطالبة بإعادتهم لمنازلهم المستباحة منهم بالقوة، وذلك عبر اجتماعهم وتوجههم للقاء ما يسمى بـ “والي عفرين” الذي عينته القوات التركية سابقاً.

وطالب الأهالي السماح لهم بالعودة لمنازلهم في قريتهم الخالية كلياً من المدنيين، والتي تسيطر عليها “الجبهة الشامية” وقامت بإسكان عناصرها وعوائلهم فيها، مع تحويل بعض المنازل لمقرات عسكرية، إلا أن ما يسمى بـ “الوالي” رفض لقاء الأهالي، وتم طردهم من المقر.

يذكر أن أهالي مدينة عفرين وريفها يعيشون في ظروف سيئة نتيجة القوانين الجائرة التي تفرض عليهم والضغوطات التي يتعرضون لها في أعمالهم ومهنهم من قبل مسلحي أنقرة، وخاصة فيما يتعلق بمبالغ “الأتاوات” التي يجبرون على دفعها لقاء أعمالهم تحت مسمى “ضرائب”.

مسلحو “فرقة الحمزة” يسرقون منازل المدنيين في قرية بريف عفرين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق