أخبار
أخر الأخبار

مسؤول أمريكي يبرر إدراج الفرقة الأولى ونجل الرئيس السوري على قوائم العقوبات

قال نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي "جويل رايبرن" إن وحدات من الجيش السوري طوّرت شبكات واسعة لتحويل المساعدات بعيداً عن الشعب السوري.

مسؤول أمريكي يبرر إدراج الفرقة الأولى ونجل الرئيس السوري على قوائم العقوبات

واتهم “رايبرن” خلال مؤتمر صحفي، وحدات الجيش السوري بفرض ضرائب على السلع، في معرض تبريره للدفعة الثانية من عقوبات قانون “قيصر” والتي أدرجت ضمن قوائمها الفرقة الأولى من الجيش السوري.

وحول سبب فرض عقوبات على “حافظ بشار الأسد” نجل الرئيس السوري اعتبر “رايبرن” أن هناك توجه لدى المسؤولين ورجال الأعمال السوريين المتصلين بالحكومة السورية، للقيام بأعمال تجارية من خلال أفراد أسرهم لمحاولة التهرب من العقوبات لذلك اعتمدت الإدارة الأمريكية معاقبة نجل الرئيس الأسد. على حد قوله.

وجاءت تبريرات “رايبرن” بعد أن أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية قائمة الدفعة الثانية من المشمولين بالعقوبات الأمريكية ضمن قانون “قيصر” ضد سورية، والتي شملت الابن الأكبر للرئيس السوري، إلى جانب رجل الأعمال السوري “وسيم قطان” واللواء “زهير الأسد” وابنه “كرام” إضافة إلى كيانات وشركات تجارية مختلفة.

وأوضح مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن التبريرات الأمريكية غير منطقية على غرار المستهدفين من العقوبات، وأضاف بالقول: “أن قائمة العقوبات الجديدة ضمت كيانات مستغربة، حيث استهدفت مثلاً مجمع يلبغا التجاري رغم أنه ما يزال قيد الإنشاء، واستهدفت أيضاً مراكز تسوق في دمشق مثل مول قاسيون ومول المالكي إضافة إلى فندق الجلاء ومفروشات لاروسا، دون أن تتضح علاقة هذه المنشآت بالحكومة السورية ومغزى معاقبتها أو تأثير ذلك على الحكومة، في الوقت الذي تثبت فيه الإدارة الأمريكية مع كل دفعة جديدة من قوائم قيصر أنها تستهدف السوريين واقتصادهم ولقمة عيشهم”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق