أخبار
أخر الأخبار

جبهة النصرة ترفع مجدداً أسعار المحروقات في إدلب بعد تسعيرها بالليرة التركية

رفعت شركة "وتد للبترول" التابعة لـ"جبهة النصرة" مجدداً أسعار المحروقات في إدلب بعد أن قامت بتسعيرها بالليرة التركية سابقاً.

جبهة النصرة ترفع مجدداً أسعار المحروقات في إدلب بعد تسعيرها بالليرة التركية

وأعلنت الشركة التي تعد الذراع الاقتصادي لـ”النصرة” في الشمال السوري وتحتكر تجارة المحروقات في إدلب، نشرة أسعار جديدة للمحروقات تضمنت رفع سعر “البنزين المستورد” إلى /4.15/ ليرة تركية، و”المازوت المستورد” إلى /4/ ليرات تركية، و”المازوت المكرر البدائي” إلى /3.35/ ليرة تركية، فيما تم الإبقاء على سعر أسطوانة الغاز المنزلي عند حدود /57/ ليرة تركية.

وكانت الشركة قد أعلنت قبل يومين نشرة أسعار ورد فيها أن سعر “البنزين المستورد” /3.85/ ليرة تركية، و”المازوت المستورد” /3.75/ ليرة تركية، و”المازوت المكرر البدائي” /3.20/ ليرة تركية، فيما قال مصدر محلي لـ”مركز سورية للتوثيق” أن رفع “النصرة” لأسعار المحروقات يزيد من معاناة المدنيين في إدلب، الذين يعيشون أوضاعاً اقتصادية ومادية صعبة للغاية وسط تراجع قدرتهم الشرائية لاسيما بعد فرض العملة التركية قسراً على تعاملاتهم.

وأوضح المصدر أن “وتد” لا تعلن أي مبررات أو أسباب عند رفعها للأسعار، وذلك بحكم أنها تحتكر المحروقات وتتحكم بمفردها بأسعارها، وفي حين كانت الذريعة المتداولة سابقاً لرفع الأسعار تتعلق بسعر صرف الليرة السورية، فإنها في الوقت تتعامل بالليرة التركية ما يعني غياب هذه الذريعة.

وبحسب المصدر فإن الليرة التركية في إدلب يبلغ سعرها /324/ ليرة سورية، وعليه فإن سعر ليتر البنزين حالياً يصل إلى /1345/ ليرة سورية، وليتر “المازوت المستورد” /1296/ ليرة سورية، وليتر “المازوت المكرر البدائي” /1085/ ليرة سورية، فيما سعر أسطوانة الغاز المنزلي /18468/ ليرة سورية.

يذكر أن شركة “وتد” التي تحتكر المحروقات تدار من القيادي في “النصرة” “أبو عبد الرحمن الزربة” أحد أبرز المقربين من “أبو محمد الجولاني” وأبرز المشرفين على إدارة ملف تمويل “النصرة” على حساب المدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق