أخبار
أخر الأخبار

اشتباكات بين فصائل المسلحين في “رأس العين” و”معبر الغزاوية” لخلافات على السرقات والأتاوات

شهدت قرية "أبو عشبة" بريف ناحية "رأس العين" شمالي غرب الحسكة، اشتباكات عنيفة بين مسلحي فصائل "الجيش الوطني" المدعوم تركياً إثر خلافات فيما بينهم على أموال السرقات والأتاوات.

اشتباكات بين فصائل المسلحين في “رأس العين” و”معبر الغزاوية” لخلافات على السرقات والأتاوات

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المسلحين استخدموا الأسلحة الثقيلة في الاقتتال فيما بينهم جرّاء وقوع خلافات على تقاسم المسروقات والاستيلاء على منازل المدنيين، ما أدى إلى وقوع خسائر في صفوف الفصائل المتناحرة المدعومة تركياً وعدد من المصابين.

من جهة أخرى شهد “معبر الغزاوية” بريف حلب الشمالي، والذي يفصل بين مناطق سيطرة “جبهة النصرة” في إدلب، ومناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً شمال حلب، توتراً بين فصيلي “الجبهة الشامية” و “فيلق الشام” المواليين لتركيا.

وأفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن مسلحي “الجبهة الشامية” نصبوا حاجزاً في محيط المعبر بهدف فرض إتاوات على الشاحنات والسيارات التجارية التي تمر منه، فيما رفض مسلحو “فيلق الشام” هذه الخطوة لأنهم يعتبرون المعبر منطقة أمنية خاضعة لسيطرتهم فقط.

وبحسب المصادر فإن الفصيلَين استقدما تعزيزات عسكرية إلى المنطقة ما رفع من حدة التوتر وزاد من احتمالات اندلاع مواجهات مسلحة بينهما، كما لفتت المصادر إلى أن “فيلق الشام” يفرض الأتاوات على جميع السيارات التجارية التي تمر من “معبر الغزاوية” ويفرض مبلغ /500/ ليرة على كل سيارة مدنية تمر من المعبر.

يذكر أن حالات الاقتتال الداخلي بين الفصائل المسلحة تتكرر بين الحين والآخر بسبب الخلافات على السرقات وفرض الأتاوات والصراع على النفوذ في مناطق الشمال السوري فيما يدفع المدنيون ثمن تلك الاشتباكات التي تندلع بشكل مفاجئ وفي كثير من الأحيان داخل الأحياء السكنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق