أخبار
أخر الأخبار

قبيلة “العكيدات” تطالب بإدارة عربية لمناطق دير الزور وفتح تحقيق بحوادث الاغتيال

اجتمعت قبيلة "العكيدات" اليوم في بلدة "ذيبان" بريف دير الزور الشرقي بناءً على دعوة الشيخين "مصعب الهفل" و"إبراهيم الهفل" لبحث التطورات الأخيرة في المنطقة بعد اغتيال الشيخ "امطشر الهفل" أحد أبرز وجوه القبيلة.

قبيلة “العكيدات” تطالب بإدارة عربية لمناطق دير الزور وفتح تحقيق بحوادث الاغتيال

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عدد الحضور قارب /5/ آلاف شخص وقد ركز المجتمعون على جملة مطالب تمحورت حول إنشاء إدارة عربية للمنطقة، ومطالبة التحالف الدولي بفتح تحقيق بعمليات الاغتيال بحق شيوخ ووجهاء المنطقة، وقد تكفّل أبناء العشيرة بحماية الاجتماع دون أن يحدث أي احتكاك مع عناصر “قسد”.

وخرج الاجتماع ببيان باسم القبيلة موجه إلى التحالف الدولي بقيادة “الولايات المتحدة”، وأشار البيان إلى أن مناطق ريف دير الزور ومنذ سيطرة “قسد” عليها شهدت سلسلة اغتيالات استهدفت شيوخ ووجهاء العشائر وآخرها حادثة اغتيال الشيخ “امطشر الهفل” وقريبه “دعار الخلف” تحت أعين “قسد” وعلى مسمع من سلاح عناصرها وحواجزهم.

وطالب البيان بتحميل التحالف الدولي مسؤولية ما يجري في المنطقة وتشكيل لجنة تحقيق في حادثة اغتيال الشيخ “الهفل” تضم أشخاصاً مهنيين ومحققين مختصين يرشحهم الشيخ “إبراهيم الهفل”.

ودعت القبيلة التحالف الدولي إلى تسليم إدارة المنطقة لأصحابها وأن يأخذ المكون العربي دوره كاملاً في قيادة المنطقة لتحقيق الأمن والاستقرار، إضافة إلى دعوة التحالف الدولي وجميع الدول الفاعلة في الملف السوري إلى الدفع باتجاه حل سياسي يضمن حقوق السوريين ووحدة سورية واستقلالها.

وجدّد البيان الدعوة إلى الإفراج عن المعتقلين لدى “قسد” وحل قضية المخيمات وإعادة النساء والأطفال إلى ذويهم، فيما أمهل البيان قوات التحالف مدة شهر من تاريخ صدوره للاستجابة لما ورد فيه وإعادة الحقوق إلى أهلها وتسليم المجرمين للعدالة.

وجاء بيان “العكيدات” بعد أن نفت “قسد” مسؤوليتها عن اغتيال “الهفل” وتقديمها وعوداً بتسليم المتورطين باغتياله، في حين استمرت بشن حملات المداهمة والاعتقالات في القرى والبلدات التي تظاهر أهلها للمطالبة بالكشف عن قتلة “الهفل”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق