أخبار
أخر الأخبار

تصعيد تركي جديد شرق المتوسط عقب الاتفاق المصري اليوناني حول المياه الإقليمية

عادت تركيا مجدداً لتصعّد حالة التوتر الإقليمي التي تطغى على دول شرق المتوسط، بسبب ممارساتها غير الشرعية القائمة على سرقة المشتقات النفطية والتنقيب عنها في المياه الإقليمية لليونان، لتعلن يوم الثلاثاء أنها ستصدر تراخيص للتنقيب والحفر في مناطق جديدة شرق البحر المتوسط بحلول نهاية الشهر الحالي.

تصعيد تركي جديد شرق المتوسط عقب الاتفاق المصري اليوناني حول المياه الإقليمية

وأرسلت تركيا سفينة مختصة بإجراء “مسح سيزمي” في المياه الإقليمية قبالة السواحل اليونانية، حيث صرح وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو بأن بلاده “ستصدر تراخيص جديدة لعمليات قرب الحدود الغربية لجرفها القاري وستواصل كل أنواع عمليات المسح السيزمي والتنقيب في المنطقة”.

وتأتي الخطوة التركية كردٍّ على الاتفاق المبرم مؤخراً بين كل من اليونان ومصر لتعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بينهما، ما أثار حفيظة تركيا، دون وجود سبب واضح، عدا عن تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي اعتبر فيه أن “اليونان لم تلتزم بتعهداتها تجاه تركيا بوقف عمليات التنقيب في شرق المتوسط”.

ودفع ادعاء الرئيس التركي بوزارة الخارجية المصرية للرد عليه وعلى التصعيد غير الشرعي الذي حصل بالقول: “نستغرب التصريحات والادعاءات الصادرة عن تركيا بشأن الاتفاق الذي تم توقيعه بين مصر واليونان، خاصةً أنها لم تطلع على الاتفاق وتفاصيله أصلاً”.

أما اليونان، فواجهت التحرك التركي الأخير بدعوة الاتحاد الأوروبي لعقد اجتماع عاجل بشأن تركيا وتجاوزاتها في المياه الإقليمية وإرسالها سفن التنقيب، ليؤكد رئيس الوزراء اليوناني “كيرياكوس ميتسوتاكيس” أن بلاده “ستقدم طلباً لمجلس الشؤون الخارجي في الاتحاد الأوروبي من أجل عقد قمة طارئة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق