أخبار
أخر الأخبار

“جبهة النصرة” تعتقل رئيس “مجلس محلي” في ريف إدلب

لم تعد تخفى على أحد ممارسات تنظيم "جبهة النصرة" القمعية بحق مختلف الأطراف في المناطق التي يسيطر عليها بدعم من الجيش التركي في إدلب، والتي تطال كل من المدنيين والمسؤولين العسكريين أو المحليين المعارضين لسياسات التنظيم، لتكون من آخر تلك الممارسات اعتقال رئيس "المجلس المحلي" لقرية عرب سعيد في ريف إدلب، نتيجة مطالبته بالإفراج عن معتقلين.

“جبهة النصرة” تعتقل رئيس “مجلس محلي” في ريف إدلب

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “مسلحين من النصرة داهموا مقر المجلس المحلي في قرية عبر سعيد بريف إدلب، واعتقلوا رئيس المجلس واقتادوه لجهة مجهولة، وذلك رداً على مطالباته المتكررة بالإفراج عن المعتقلين من سجون التنظيم الإرهابي، الذين تم سجنهم دون أي مبررات واضحة وبشكل تعسفي”.

وأضافت المصادر أن “توتراً كبيراً ساد القرية عقب اعتقال رئيس مجلسها، وعمد مسلحوا النصرة إلى نشر آلياتهم على مداخل القرية الرئيسية، مانعين أحداً من دخولها أو خروجها لعدة ساعات”.

وتأتي حادثة اعتقال رئيس “المجلس” بعد أيام من قيام عناصر تنظيم “جبهة النصرة” باعتقال صحفي يدعى “بلال عبد الكريم”، وذلك في بلدة أطمة شمال إدلب، علماً أن الصحفي المذكور يحمل الجنسية الأمريكية وتم الاعتداء عليه بالضرب واقتياده لجهة مجهولة، إثر تحدثه عن ممارسات التنظيم الإرهابي وجرائمه التي يرتكبها بحق الأهالي.

يذكر أن “جبهة النصرة” كانت اعتقلت مجدداً ومنذ حوالي الشهر، العامل بالمجال الإغاثي الملقب بـ “أبو حسام البريطاني”، في بلدة أطمة شمال إدلب، وذلك بعد أكثر من 25 يوماً على إطلاق سراحه بكفالة وجهاء المنطقة، ويرجح أن سبب اعتقاله، يعود لمناصرته ودعمه المعتقلين لدى “النصرة” من نشطاء الإغاثة، بحسب ما ذكرته مصادر “مركز سورية للتوثيق”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق