أخبار
أخر الأخبار

الحسكة عطشى لليوم الثامن على التوالي.. ومطالبات للضامن الروسي بالتدخل

تستمر القوات التركية بقطع مياه الشرب عن أهالي مدينة الحسكة وبلدة تل تمر والمناطق المحيطة بها، تاركةً تلك المناطق تعاني من العطش لليوم الثامن على التوالي، بسبب تعمدها قطع مياه الشرب من مشروع آبار علوك.

الحسكة عطشى لليوم الثامن على التوالي.. ومطالبات للضامن الروسي بالتدخل

وبينت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “أزمة مياه شديدة يعيشها أهالي الحسكة وتل تمر، مع صعوبة في تأمين الصهاريج الكافية لحاجة المواطنين، خصوصاً مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة وغياب دور المنظمات الدولية و الجمعيات الأهلية العاملة”.

وأوضحت المصادر أن “مطالب شعبية ظهرت مؤخراً، مناشدةً الضامن الروسي للتدخل والتواصل مع الجيش التركي لتحييد محطة مياه آبار علوك وإعادة تشغيلها، كونها قطاع خدمي يمس المدنيين بشكل مباشر، واستخدامها بناءً على المصالح الشخصية لتركيا هو أمر منافٍ للقوانين والأعراف الدولية”.

وأشارت المصادر إلى أن “محافظ الحسكة اللواء غسان حليم خليل حاول عقد اجتماع مع مسؤولين روس من أجل التنسيق على آلية تحييد المحطة وإعادة تشغيلها بطاقتها القصوى”.

وتظهر في مدينة الحسكة آراء مستنكرة لغياب دور المنظمات الدولية التي لم تعلق حتى على الممارسات التركية غير الإنسانية، كما أن لا أحد تدخل بعد من أجل إيجاد حل لهذه الجريمة الإنسانية التي تهدد حوالي مليون مدني بكارثة.

أما الدولة السورية، فتحاول التخفيف من الوضع السيئ عبر التوجيه بشكل عاجل، لتزويد الصهاريج بمهمات لنقل المياه إلى أهالي الحسكة وريفها، بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري، لكن رغم ذلك فتلك الصهاريج لا تكفي كافة المناطق ذات المساحات والعدد السكاني الكبير الذي حرم من المياه بسبب الممارسات التركية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع ارتفاعات كبيرة على أسعار صهاريج المياه أيضاً، حيث وصل سعر الخزان سعة /5/ براميل إلى أكثر من /10/ آلاف ليرة سورية، بحسب ما أكدته مصادر “مركز سورية للتوثيق“، يضاف لها انتشار ظاهرة حفر الآبار بشكل عشوائي.

يذكر أن تعمد تركيا قطع مياه الشرب من آبار علوك واستغلال حاجة المواطنين وأوضاعهم المعيشية كورقة ضغط على الدولة السورية، هو أمر كان تكرر منذ شهر آذار وحتى الآن لأربعة مرات، وفي كل مرة كانت روسيا تتدخل من أجل التوصل لصيغة من شأنها إعادة عمل الآبار، إلا أن تركيا دائماً ما كانت تعود وتكرر خرقها لتلك التفاهمات والاتفاقات بناءً على مصالحها.

الحسكة عطشى لليوم الثامن على التوالي.. ومطالبات للضامن الروسي بالتدخل

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق